× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا: عدد السوريين ازداد 33 ألفًا خلال شهر

سوريون عائدون إلى سوريا في إجازة العيد من معبر باب السلامة (عنب بلدي)

سوريون عائدون إلى سوريا في إجازة العيد من معبر باب السلامة (عنب بلدي)

ع ع ع

ارتفع عدد السوريين في تركيا بزيادة أكثر من 33 ألف سوري خلال شهر واحد.

ووفقًا لبيانات صدرت عن دائرة الهجرة في وزارة الداخلية التركية،، اليوم الجمعة 19 من تشرين الأول، وترجمتها عنب بلدي، أصبح عدد السوريين الموجودين في الأراضي التركية 3.585.738 سوريًا، منهم 1.549.951 ذكرًا، و1.639.787 أنثى.

وبلغت الزيادة في عدد الذكور خلال شهر أيلول الماضي 19884، بينما بلغت الزيادة في عدد الإناث 15551.

ويعيش في المخيمات الواقعة في الجنوب التركي 177.376 سوريًا، بعد أن انخفض عددهم من 228.251 لاجئًا، عام 2017.

أما السوريون المقيمون داخل المدن فازدادوا بـ 212.376 سوريًا، بينما تعتبر ولاية “كلس” هي الولاية الأكثر وجودًا للسوريين، إذ تصل نسبتهم إلى عدد سكان الولاية 92.23%، بزيادة 10558 شخصًا عن الأتراك.

كما انخفض عدد السوريين الموجودين في اسطنبول، كبرى المدن التركية، إذ غادر منهم 4262 شخصًا، بسبب عدم منحهم بطاقات حماية مؤقتة “كيمليك”.

أما المحافظات التركية الأقل وجودًا للسوريين هي “أرتوين”، و”جيريسون” إذ تبلغ نسبتهم هناك 0.03%، من عدد السكان.

وكانت آخر إحصائية للسوريين في تركيا صدرت في نيسان 2018، جاء فيها إن عددهم تجاوز ثلاثة ملايين و561 ألفًا و707 لاجئين.

وتعود هذه الزيادة إلى العمليات العسكرية التي شهدها الشمال السوري منذ مطلع عام 2018، إذ انتشرت حالات الدخول إلى تركيا بصورة “غير شرعية” عن طريق ما يعرف بـ “التهريب”.

وشهدت تركيا حركة لجوء كبيرة مع الأشهر الأولى لانطلاق الثورة، في آذار 2011 وحتى أواخر عام 2015، حين فرضت الحكومة التركية بعدها تأشيرات دخول على السوريين، في كانون الثاني 2016، وسط انتشار حالات الدخول إلى البلاد عن طريق التهريب عبر الحدود بين البلدين.

مقالات متعلقة

  1. مركز الهجرة: 395 طفلًا سوريا يولد يوميًا في تركيا
  2. عدد السوريين في تركيا زاد 135 ألفًا عام 2018
  3. تركيا: أكثر من 22 ألف سوري دخلوا تركيا خلال نيسان
  4. السوريون يشكلون 4.39% من تعداد سكان تركيا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة