× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فيلم يعرض مشاهد من داخل سجون الأسد لأول مرة في مهرجان ألماني (فيديو)

فيلم "الحرب على هاتفي"

فيلم "الحرب على هاتفي"

ع ع ع

يعرض مهرجان “لايبزغ” الألماني فيلمًا يروي قصص المعتقلين في سجون النظام السوري، ويحوي مشاهد تُعرض لأول مرة من داخل المعتقلات.

ووفق ما رصدت عنب بلدي على موقع المهرجان، فإن الفيلم الذي يحمل اسم “الحرب على هاتفي” سيعرض لأول مرة في 1 تشرين الثاني المقبل، خلال فعاليات المهرجان الممتدة في الفترة بين 29 تشرين الأول الحالي وحتى 4 تشرين الثاني المقبل.

ويروي الفيلم قصة شاب سوري اعتقله النظام السوري مدة خمس سنوات، استطاع خلالها الشاب الحصول على هاتف صوّر عبره مقاطع فيديو وصور من داخل السجن الذي كان يقبع فيه، حيث نقل معاناة المعتقلين وتعرضهم للتعذيب وأرسلها إلى صديقه الذي خرج من سوريا.

وبالإضافة إلى قصة الشاب السوري المعتقل، يروي الفيلم قصة ثلاثة سوريين آخرين مزقتهم الحرب، واستطاعوا توثيق حياتهم اليومية عبر هواتفهم النقالة.

ومن بين هذه القصص، قصة فتاة سورية تقيم في مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، وتدير الفتاة مركزًا نسائيًا مواجهة تحديات عدة، وثقتها عبر هاتفها.

كما يروي قصة أم حاولت اللجوء مع ابنتيها إلى أوروبا، هربًا من النزاع الدائر في مدينتهم، ليواجهن رحلة شاقة كادت أن تفقدهن حياتهن.

وأخيرًا يعرض فيلم “الحرب على هاتفي” قصة شاب سوري هرب من مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، موثقًا جرائم التنظيم عبر هاتفه.

الفيلم من إخراج المخرجة إلكا ساسكا التي تسعى من خلاله إيصال فكرة مفادها أن توثيق الأحداث عبر الهاتف النقال أمر مهم جدًا، خاصة في مناطق النزاعات، مشيرة إلى أن ذلك يعتبر هروبًا جزئيًا من مناطق الحرب.

ومن المقرر أن تعرض قناة “WDR” الفيلم بتاريخ 28 تشرين الثاني المقبل، كما ستعرضه قناة “دويتشه فيله” الألمانية في 12 كانون الأول المقبل.

 

مقالات متعلقة

  1. "مهرجان سوريا للأفلام" يفتتح أبوابه في كندا
  2. فيلم "غاندي الصغير" يعرض لأول مرة في اسطنبول
  3. فيلم "مسافرو الحرب" يشارك في أيام قرطاج السينمائية
  4. "مطر حمص" يتسبب بحرمان "شيخ جاكسون" من جوائز قرطاج

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة