ضحايا بانفجار مفخخة وسط مدنية إدلب

انفجار سيارة مفخخة في حي القصور وسط مدينة إدلب 21 تشرين أول 2018 (ناشطون)

انفجار سيارة مفخخة في حي القصور وسط مدينة إدلب 21 تشرين أول 2018 (ناشطون)

ع ع ع

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب آخرون، جراء انفجار سيارة مفخخة في حي القصور وسط مدينة إدلب شمالي سوريا.

وأفاد مراسل عنب بلدي، اليوم الأحد 21 من تشرين الأول، أن سيارة مفخخة انفجرت في حي القصور وسط المدينة، وأسفرت عن ثلاث ضحايا بينهم طفل، وأكثر من عشرة جرحى من المدنيين.

كما ألحق الانفجار أضرارًا في المباني المحيطة مخلفًا حفرة كبيرة، تشير إلى حجم المواد المتفجرة التي استخدمت في الحادثة، دون التمكن من إحصاء عدد المصابين حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وسارعت فرق الدفاع المدني إلى مكان الانفجار لتقوم بنقل المصابين إلى النقاط الطبية، إلى جانب إطفاء الحرائق وإزالة الركام، بحسب المراسل.

وتأتي الحادثة بعد أيام على خلو السلاح الثقيل من المنطقة العازلة المتفق عليها بين تركيا وروسيا حول محافظة إدلب قبل أسابيع.

وتعيش إدلب والمناطق المحيطة بها فلتانًا أمنيًا، نتيجة انتشار مجموعات مجهولة قتلت عددًا من المدنيين والعسكريين المنضوين في الفصائل.

وتحاول فصائل المعارضة في المحافظة التصدي لعمليات الفلتان الأمني والمتمثلة بالتفجيرات والاغتيالات، ضمن حملات اعتقالات تطال الخلايا التابعة لتنظيم “الدولة” أو لصالح قوات الأسد، بحسب رواية الفصائل.

وكانت “الجبهة الوطنية للتحرير” ألقت القبض قبل يومين على خلية قالت إنها تابعة للنظام السوري في ريف إدلب الشرقي، خلال حملة مداهمات ضد أشخاص يعملون بتجارة المخدرات.

ونقل المراسل عن قيادي في “الجبهة الوطنية” أن الأخيرة عثرت داخل المنزل على ألغام روسية الصنع بالإضافة إلى أحزمة ناسفة وعبوات معدة للتفجير.

كما شنت “الجبهة الوطنية”، في آب الماضي، حملة أمنية في ريف حماة ضد شخصيات متهمة بالتواصل مع النظام السوري، بموجب “المصالحات”.

وكانت “هيئة تحرير الشام” اتهمت خلايا تتبع لتنظيم “الدولة الإسلامية” بالوقوف وراء حالة الفلتان الأمني، وقالت إنها تعمل على إلقاء القبض عليها، إذ تنتشر في عدة مناطق بإدلب وريفها.

وخرجت الكوادر الطبية العاملة في إدلب وأرياف حماة في الأيام الماضية بوقفات استنكارية لحالة الفلتان الأمني التي تعيشها محافظة إدلب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة