× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ارتفاع حصيلة ضحايا بلدة السوسة شرقي دير الزور لأكثر من 70 شخصًا

قصف بغارات لطيرن التحالف الدولي استهدف مسجد عثمان بن عفان ببلدة السوسة شرقي دير الزور 19 تشرين أول 2018 (ناشطون في تويتر)

قصف بغارات لطيرن التحالف الدولي استهدف مسجد عثمان بن عفان ببلدة السوسة شرقي دير الزور 19 تشرين أول 2018 (ناشطون في تويتر)

ع ع ع

ارتفعت حصيلة ضحايا بلدة السوسة شرقي دير الزور إلى نحو 70 قتيلًا وعشرات المصابين والمفقودين، جراء غارات للتحالف الدولي على البلدة قبل يومين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المنطقة الشرقية، اليوم الأحد 21 من تشرين الأول، أن حصيلة الضحايا بلدة السوسة بلغت نحو 70 قتيلًا، قتلوا نتيجة غارات لطيران التحالف الدولي على مسجد عثمان بن عفان في بلدة السوسة شرقي دير الزور، الجمعة الماضي.

ولم يعلق التحالف رسميًا على هذه الغارات، بينما قالت وكالة “فرانس برس” إنها تواصلت مع التحالف ورفض التعليق.

وما زال عشرات المفقودين والعالقين تحت ركام المسجد حتى اليوم، إضافة لوجود جثث يصعب التعرف عليها، بحسب المراسل.

وكان طيران التحالف الدولي، استهدف بلدات الشعفة والسوسة وهجين بعدة غارات خلال الأيام الخمسة الماضية.

ووفقًا لمصادر أهلية من المنطقة، فإن عدد القتلى خلال الأسبوع الفائت، بلغ أكثر من 100 قتيل و120 جريحًا على الأقل، في الغارات التي طالنت هجين والشعفة والسوسة بريف دير الزور الشرقي، معظمهم من المدنيين.

وأشار المراسل إلى أن طيران التحالف يستهدف التجمعات بشكل متعمد بما فيها المنازل والمنشآت والمرافق العامة، ولا يغادر أجواء المنطقة خلال الأيام الماضية، وسط صعوبة بالغة في نزوح المدنيين العالقين بين جحيم المعارك.

ويبقى عدد الضحايا مرشحًا للارتفاع، نتيجة غياب الرعاية الصحية والطواقم الطبية في المنطقة، وسط وجود عشرات الحالات الخطرة بين المصابين.

وتشهد بلدات السوسة والشعفة وهجين نزوحًا متواصلًا منذ أسابيع، نتيجة اشتداد المعارك بين “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وبين تنظيم “الدولة الإسلامية”، بدعم من الطيران.

ويجد المدنيون صعوبة في النزوح من تلك المناطق هربًا من القصف المتكرر نتيجة منعهم من قبل التنظيم، إضافة للتضييق عليهم من قبل “قسد” التي تدعوهم للنزوح إلى مناطق سيطرتها.

وكان التنظيم شن في الأيام الماضية هجمات على مواقع “قسد”، في محاولة لإعادة السيطرة على النقاط التي خسرها مؤخرًا أبرزها السوسة وباغوز فوقاني.

وعلى خلفية الهجمات قصف التحالف الدولي مدينة هجين والقرى المحيطة بها بالفوسفور الأبيض، ما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين.

وقبل أسبوعين ألقى التحالف الدولي منشورات فوق بلدات هجين شرق الفرات، طالب فيها الأهالي بالمغادرة من المنطقة، بالتزامن مع المعارك التي تدور ضد تنظيم “الدولة”.

وتخوض “قسد” عمليات عسكرية للسيطرة على جيب هجين الواقع بريف البوكمال، والذي يعتبر آخر معاقل تنظيم “الدولة” في المنطقة الشرقية.

مقالات متعلقة

  1. ناشطون: مقتل عائلة بغارات لطيران التحالف شرقي دير الزور
  2. مستغلًا الأحوال الجوية.. هجمات واسعة لتنظيم "الدولة" في دير الزور
  3. ضحايا بقصف جوي على بلدات ريف دير الزور الشرقي
  4. "التحالف" يقر باستهداف مسجدين في ريف دير الزور

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة