fbpx

اتفاق ينهي المواجهات بين “تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية” بريف إدلب

عناصر من هيئة تحرير الشام خلال عملية أمنية في مدينة سرمين بريف إدلب - 30 من حزيران 2018 (وكالة إباء)

عناصر من هيئة تحرير الشام خلال عملية أمنية في مدينة سرمين بريف إدلب - 30 من حزيران 2018 (وكالة إباء)

ع ع ع

توصلت “هيئة تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية للتحرير” إلى اتفاق أنهى المواجهات بينهما، والتي اندلعت في محيط تلمنس بريف إدلب، أمس الثلاثاء.

وجاءت المواجهات على خلفية حاجز نصبه فصيل “صقور الشام” المنضوي في “الجبهة الوطنية” في تلمنس، الأمر الذي رفضته “تحرير الشام”، وأعقبته باشتباكات وقصف بالسلاح الثقيل.

وجاء في نص الاتفاق الذي نشر اليوم، الأربعاء 24 من تشرين الأول، أن الأمور بين الطرفين تعود إلى ما كانت عليه في الأيام الماضية، مع فك الحواجز والاستنفار في المنطقة.

واتفق الفصيلان على إطلاق سراح الموقوفين بينهما، والذين تم اعتقالهم على خلفية المشكلة المذكورة.

ونص الاتفاق أيضًا على تحديد أماكن نصب حواجز فصيل “صقور الشام”، مع عدم الإضرار بـ “تحرير الشام”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب أن مدنيين قتلوا نتيجة الاشتباكات التي دارت، أمس الثلاثاء، بين الفصيلين شرقي معرة النعمان.

وأوضح المراسل أن المواجهات استخدم فيها السلاح الثقيل، إلى جانب القصف بالهاون من قبل “تحرير الشام” على مواقع “صقور الشام”.

وليست المرة الأولى التي تندلع فيها مواجهات بين الفصائل العسكرية في إدلب، وتأتي الحادثة الحالية بعد أسبوعين من حادثة مشابهة بين “حركة نور الدين الزنكي” و”تحرير الشام”.

وفي كل مواجهة تحدث يُقتل مدنيون، كان آخرهم في بلدة كفرحلب بريف حلب الغربي، على خلفية الاشتباكات التي دارت بين الأحياء السكنية.

وتتزامن المواجهات بين الفصائل مع حالة من الفلتان الأمني تعيشها إدلب، قتل إثرها العشرات من المدنيين والعسكريين.

واتهمت “تحرير الشام” مؤخرًا خلايا تتبع لتنظيم “الدولة الإسلامية” في الوقوف وراء حالة الفلتان، وقالت إنها تعمل على القضاء عليها في عدة مناطق بإدلب وريفها.

وسبق أن دخلت “تحرير الشام” في مواجهات مع بقية الفصائل العاملة بإدلب، أبرزها الاقتتال الأخير مع “جبهة تحرير سوريا” والذي سبقه اقتتال مع “حركة أحرار الشام الإسلامية”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة