ظاهرة “الجثث المجهولة” تتزايد في الشمال السوري

فرق الدفاع المدني أثناء نقل جثة لرجل مجهول الهوية بأطراف بلدة كفرومة جنوبي إدلب 25 تشرين أول 2018 (الدفاع المدني السوري)

فرق الدفاع المدني أثناء نقل جثة لرجل مجهول الهوية بأطراف بلدة كفرومة جنوبي إدلب 25 تشرين أول 2018 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

شهدت مناطق الشمال السوري ظاهرة انتشار للجثث المجهولة في أحيائها خلال الأيام الماضية، دون الكشف عن الفاعلين وأسباب القتل.

وأفاد مراسل عنب بلدي، اليوم الخميس 25 من تشرين الأول، أن الدفاع المدني عثر على جثتين لشخصين مجهولين أحدهما في بلدة كفرومة غرب معرة النعمان، والثانية بين بلدتي معصران والغدقة على أطراف المعرة جنوبي إدلب.

وفي ريف حلب الجنوبي، عثرت فرق الدفاع المدني على جثة ثالثة تعود لرجل مجهول الهوية بين قريتي باتبو وأبين، وتم نقله إلى الطبابة الشرعية في مدينة الأتارب، بحسب المراسل.

وسبق ذلك عثور الدفاع المدني على جثة مرمية على طريق حي الضبيط بمدينة إدلب، الثلاثاء الماضي، إضافة لانتشال جثتين لشخصين مجهولين من أحد مقالع معرة مصرين جنوبي إدلب.

وعمل الدفاع المدني على نقل الجثث المجهولة إلى المشافي من أجل التعرف عليها ومن ثم دفنها، وذلك بالتعاون مع الشرطة الحرة.

وكان مكتب “شؤون الجرحى والمفقودين” أعلن أمس عن فقدان عبد الكريم عبد الرحمن، من أهالي جبل الزاوية في أثناء عبوره لطريق كفرومة إلى معرة النعمان، ليتبين أنه أحد المقتولين اليوم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن تلك الحوادث أو الأسباب الدافعة لقتل هؤلاء الأشخاص، فيما تم توثيق معلوماتهم من قبل الدفاع المدني والشرطة الحرة بالتعاون مع الطبابة الشرعية.

وتعيش إدلب والمناطق المحيطة بها فلتانًا أمنيًا، نتيجة انتشار مجموعات مجهولة قتلت عددًا من المدنيين والعسكريين المنضوين في الفصائل.

وتحاول فصائل المعارضة في المحافظة التصدي لعمليات الفلتان الأمني والمتمثلة بالتفجيرات والاغتيالات، ضمن حملات اعتقالات تطال الخلايا التابعة لتنظيم “الدولة” أو لصالح قوات الأسد، بحسب رواية الفصائل.

وكانت “الجبهة الوطنية للتحرير” ألقت القبض قبل يومين على خلية قالت إنها تابعة للنظام السوري في ريف إدلب الشرقي، خلال حملة مداهمات ضد أشخاص يعملون بتجارة المخدرات.

وتواصل الفصائل ملاحقاتها الأمنية ضد شخصيات متهمة بالتواصل مع النظام السوري بموجب “المصالحات”، كما اتهمت “هيئة تحرير الشام” اتهمت خلايا تتبع لتنظيم “الدولة الإسلامية” بالوقوف وراء حالة الفلتان الأمني، وقالت إنها تعمل على إلقاء القبض عليها.

وخرجت الكوادر الطبية العاملة في إدلب وأرياف حماة في الأيام الماضية بوقفات تستنكر حالة الفلتان الأمني التي تعيشها محافظة إدلب.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة