fbpx

هكذا ارتفعت الأسعار في درعا بعد فتح معبر نصيب

جندي سوري يقف أمام معبر نصيب الحدودي مع الأردن في درعا - 7 تموز 2018 (رويترز)

جندي سوري يقف أمام معبر نصيب الحدودي مع الأردن في درعا - 7 تموز 2018 (رويترز)

ع ع ع

رصدت عنب بلدي ارتفاع الأسعار في محافظة درعا جنوبي سوريا، إثر فتح معبر نصيب الحدودي مع الأردن.

وشهدت المنطقة عودة النشاط التجاري إليها عقب افتتاح المعبر، في وقت أقبل فيه الأردنيون على الدخول للأراضي السوريةـ بسبب عدم وجود الرسوم الجمركية والقيود الأمنية على حركة العبور للأراضي السورية وانخفاض الأسعار عما هي عليه في الأردن.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا اليوم، الأحد 28 من تشرين الأول، أن الأسواق الداخلية للمنطقة الجنوبية شهدت ازدياد النشاط التجاري فيها، ما أدى إلى ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية، فضلًا عن فقدان بعضها بشكل نسبي نتيجة الطلب الشديد عليها.

بعض الأسعار قبل وبعد فتح معبر نصيب بالليرة السورية:

المادة الأسعار قبل فتح المعبر الأسعار بعد فتح المعبر
سكر كيلوغرام 225 250
سلة البيض 1000 1300
لحم الضأن 3500 4000
صفيحة زيت الزيتون 17000 24000
البطاطا كيلوغرام 100 200

كما زاد الطلب على مادة البنزين، ما أدى لشحها في الأسواق وعدم تغطيته للحاجة المحلية للمنطقة، فيما ازدادت أسعار الألبسة بشكل نسبي بعد زيادة الإقبال عليها.

الأسعار بين الأردن وسوريا

ووفق ما رصدت عنب بلدي فإن الأسعار تتفاوت بين سوريا والأردن حتى تصل إلى النصف بين البلدين.

إذ يبلغ سعر صفحية البنزين (20 ليتر) في الأردن نحو 17 دينار أردني بينما تبلغ في سوريا سبعة دينارات أردنية، أما سعر صفيحة زيت الزيتون ( 16 ليتر) فيبلغ في الأردن 100 دينار، بينما لا يزيد في سوريا عن 37 دينار أردني.

ويقدر سعر الصرف الدينار الأردني بـ 648 ليرة سورية، وفق موقع الليرة اليوم المتخصص بأسعار العملات.

سكان المناطق الحدودية في الأردن يفتقدون البضاعة السورية

وفي تقريرها، منتصف الشهر الحالي، قالت صحيفة “الغد” الأردنية أن المنتجات السورية وخاصة الفواكه والخضراوات بدأت بالظهور في مدينة الرمثا، بعد استئناف الحركة على معبر نصيب (معبر جابر كما يطلق عليه في الأردن).

ونقلت الصحيفة عن أحمد الزعبي، وهو أحد سكان مدينة الرمثا قوله إن البضائع السورية التي اعتاد عليها السكان والتجار في الرمثا، وتلقى طلبًا من قبل السكان بسبب جودتها وانخفاض أثمانها ظهرت في الأسواق، بعد أن غابت لسنوات ماضية بسبب إغلاق معبري جابر والرمثا.

ونقلت الصحيفة عن رئيس غرفة تجارة الرمثا، عبد السلام الذيابات، قوله إن معظم البضائع التي دخلت إلى الأردن محدودة وأغلبها لأغراض منزلية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة