× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الاحتياط لم يتوقف في سوريا.. هذا تفسير التعليمات التنفيذية لـ”المرسوم 18″

شبان مطلوبون للخدمة الاحتياطية (قناة العالم)

شبان مطلوبون للخدمة الاحتياطية (قناة العالم)

ع ع ع

أصدرت “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة” التابعة للنظام السوري، التعليمات التنفيذية لمرسوم العفو “رقم 18″، الصادر بتاريخ 9 من تشرين الأول 2018.

وبعد إشاعات عن صدور عفو عام قريب، عن المعارضين للنظام، والمنشقين عن قوات الأسد، صدر المرسوم “رقم 18” من رئيس النظام، والذي يمنح عفوًا عامًا عن جرائم الفرار الداخلي والخارجي، من الخدمة الإلزامية والاحتياطية.

إلا أن تفسير التعليمات التنفيذية للمرسوم أثار جدلًا كبيرًا بين السوريين، خاصة فيما يتعلق بالخدمة الاحتياطية.

منذ عام 2014، بدأ النظام السوري بإرسال دعوات احتياطية للشبان الذين لم تتجاوز أعمارهم 42 عامًا، ما دفع البعض إلى مغادرة سوريا عن طريق “التهريب”، في حال وجود تعميم لأسمائهم على المداخل الحدودية، أو المغادرة بشكل نظامي قبل أن يتم تعميم أسمائهم.

وكانت مواقع إخبارية محلية وإعلاميون موالون للنظام، تداولوا أمس الأحد 28 من تشرين الأول، أخبارًا عما قالوا إنه “بشرى سارة بإلغاء الدعوات الاحتياطية”.

#صدر_القرار_وعمّم

Posted by Shadi Halwi on Sunday, October 28, 2018

وتسبب ترويج هذه الأخبار وقوع الناس في حيرة، فيما إذا تم إلغاء خدمة الاحتياط، بحسب ما روجت له تلك المواقع، أو أن الأمر إشاعة أو سوء تفسير.

حذف أسماء المطلوبين للاحتياط من محفوظات الأمن الجنائي بموجب طلب إدارة السجلات العسكرية للمدرج صورة عنه و الموجه إلى وزارة الداخلية .

Posted by ‎يوميات رجل شرطة‎ on Sunday, October 28, 2018

وعلمت عنب بلدي من مصادر حقوقية مطلعة في دمشق أن الاحتياط لم يتم إلغاؤه، وإنما اقتصر الأمر على إلغاء العقوبة الجزائية عن المتخلفين عن الالتحاق بالخدمة، وذلك تنفيذًا لمرسوم العفو “رقم 18”.

وأضافت مصادر عنب بلدي أنه لم يتم تنفيذ أي من مواد المرسوم حتى ساعة إعداد هذا الخبر، وأن أشخاصًا مطلوبين للخدمة الاحتياطية لا يزالون متخوفين من تسليم أنفسهم، لجهلهم بما سيؤول إليه مصيرهم.

فيما نقلت مصادر عنب بلدي في السويداء عن مصدر في شعبة التجنيد، أن الشطب يشمل العقوبة فقط، أما المطلوبين للاحتياط فليس هناك مانع من دعوتهم ثانية، شريطة ألا تتجاوز أعمارهم الخامسة والثلاثين.

وفي اتصال أجرته عنب بلدي مع المحامي غزوان قرنفل، رئيس تجمع المحامين السوريين، قال إن “المرسوم الذي صدر هو فقط عفو عن الفارين من خدمة العلم أو الاحتياط، لكن هذا لا يعني إعفاءه من الخدمة، وإنما يعفيه من العقوبة إذا سلم نفسه خلال المدة المذكورة في المرسوم، إضافة إلى احتمال قيام النظام بنسب تهم تتعلق بالإرهاب لهؤلاء الشباب في حال عودتهم، بحجة أن مرسوم العفو لا يشمل هذه الجرائم”.

أما عن إلغاء الخدمة الاحتياطية فليس هناك أي قانون ينص على ذلك، بحسب قرنفل، وفي حال وجوده مستقبلًا فسيقتصر على تسريح بعض الدفعات التي أدت خدمة الاحتياط ولا تزال قيد الخدمة، ولا يمكن أن يلغي النظام الاحتياط حاليًا، خصوصًا أنه خسر بحدود 70% من قواته”.

كما كتب المحامي ناهل المصري من فرع دمشق، عبر صفحته في “فيس بوك”، توضيحًا لما تناقلته صفحات التواصل الاجتماعي، وقال “ما أراه أن التعميم ليس له أي علاقة بإلغاء أو شطب قوائم الاحتياط (إلغاء الخدمة الاحتياطية أو إلغاء طلب المطلوبين للاحتياط)”.

مؤكدًا أن ما نشر هو مجرد تعليمات تنفيذية لكيفية تنفيذ مرسوم العفو، وشطب أسماء الذين شملتهم الملاحقة الجزائية، مع بقاءهم مطلوبين للاحتياط أو الخدمة الإلزامية بحسب الحال.

توضيح حول إلغاء أو شطب قوائم الاحتياط ( الغاء الخدمة الاحتياطية ) تداولت كثير من الصفحات على الفيسبوك والواتساب ولا…

Posted by ‎المحامي ناهل المصري‎ on Sunday, October 28, 2018

من ناحية أخرى أثار صدور المرسوم ومن ثم التعليمات التنفيذية له، حالة من الاستهجان بين المدنيين الذي يؤدون الخدمة الاحتياطية منذ سنوات، إذ طالبوا النظام بتسريحهم، بعد سنوات الخدمة الطويلة، بدل أن تلغي طلبات الاحتياط.

مقالات متعلقة

  1. زحمة قرارات بشأن الخدمة العسكرية في سوريا
  2. الأسد يصدر مرسومًا لإحداث كلية الهندسة المدنية في جامعة حماة
  3. الأسد يضع شرطًا "مستحيلًا" أمام المجندين للتسجيل في الجامعة
  4. الأسد يصدر "عفوًا عامًا" عن المنشقين والفارين من الخدمة العسكرية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة