× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مدير التجنيد يوضح ملابسات إلغاء دعوات الاحتياط في سوريا

حاجز لقوات الأسد في مدخل العاصمة دمشق (رويترز)

ع ع ع

أوضح مدير التجنيد في سوريا، اللواء سامي محلا، ملابسات ما أثير حول إلغاء دعوات الاحتياط في سوريا، الأسبوع الماضي.

وقال محلا في مقابلة مع الفضائية السورية أمس، الاثنين 29 من تشرين الأول، إن “المتخلفين عن الدعوة الاحتياطية سقطت عنهم العقوبة والدعوة السابقة بموجب مرسوم العفو، لكنهم قد يطلبون للدعوة الاحتياطية مجددًا في حال الحاجة”.

وأضاف محلا أن “كل شخص (متخلف) كان اسمه مدرجًا ضمن قوائم الاحتياط سقطت عنه أي دعوة احتياطية سابقة قبل تاريخ مرسوم العفو الصادر بتاريخ 9 من تشرين الأول الحالي”.

لكن قد يمكن طلبه من جديد عند الحاجة، بحسب محلا، الذي أكد أن شعب التجنيد قد تقوم بدعوة أسماء جديدة إلى الخدمة الاحتياطية، ويعطى المدعو مهلة زمنية للالتحاق.

بث مباشر – ندوة_خاصة حول مرسوم العفو 29.10.2018

#بث #مباشر – #حوار_خاص حول #مرسوم_العفو رقم 18 لعام 2018 معمدير التجنيد العام اللواء سامي محلا والقاضي العسكري المقدم نوار بشير ابراهيم يحاورهما المذيع #كنان_محمد

Posted by ‎الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون – سورية‎ on Monday, October 29, 2018

وكان رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أصدر مرسومًا تشريعيًا يقضي بمنح عفو عام عن المنشقين عن جيشه والفارين من الخدمة الإلزامية والاحتياطية.

وجاء في نص المرسوم الذي نشرته وكالة الأنباء السورية (سانا) أن العفو العام يشمل “كامل العقوبة لمرتكبي جرائم الفرار الداخلي والخارجي”، شرط أن يسلموا أنفسهم خلال مدة محددة.

محلا أكد أن الدعوات القديمة سقطت بموجب المرسوم، لكن الخدمة لم تسقط طالما المواطن صالح لهذا الواجب.

من جهته قال القاضي العسكري، المقدم نوار بشير إبراهيم، إن الدعوات السابقة انتهت، والأسماء شطبت وسقطت الملاحقة القانونية عن المتخلفين، لكن القيادة ستقوم بتوجيه دعوات جديدة وفق متطلبات الميدان.

وقالت مصادر محلية في دمشق لعنب بلدي إنه تم الإفراج عن عشرات الشباب من الشرطة العسكرية في القابون، مساء أمس، كان النظام اعتقلهم قبل أيام بموجب دعوات احتياط.

فيما نقل مراسل عنب بلدي في السويداء عن مصدر في الهجرة والجوازات أنه تم رفع قوائم دعاوى الاحتياط القديمة إلى أفرع الأمن من أجل إلغائها، وإصدار قوائم جديدة تدريجيًا وليس مباشرة بحسب الحاجة، شريطة ألا تتجاوز أعمارهم الخامسة والثلاثين.

أما فيما يخص تسريح دورات دفعات جديدة من قوات الأسد، أكد محلا أن “القيادة السورية وجهت لدراسة تسريح دفعات جديدة من المقاتلين والضباط في القوات المسلحة”.

مقالات متعلقة

  1. رسميًا.. حكومة النظام السوري تمنع متخلفي العسكرية من وظائف الدولة
  2. وزارة الدفاع في سوريا تدرس إلغاء دعوات الاحتياط
  3. الاحتياط لم يتوقف في سوريا.. هذا تفسير التعليمات التنفيذية لـ"المرسوم 18"
  4. دوامة إشاعات في دمشق.. إلغاء احتياط أم إلغاء عقوبات؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة