× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا تتهم “تحرير الشام” بمحاولة إفشال اتفاق إدلب

وصفت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا (تاس)

ع ع ع

اتهمت روسيا “هيئة تحرير الشام” بمحاولة إفشال الاتفاق مع تركيا في مدينة إدلب، وفق المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية، ماريا زاخاروفا.

وقالت زاخاروفا، بحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الخميس 1 من تشرين الثاني، إن الهيئة، وغيرها ممن يرتبطون بتنظيم “القاعدة”، يحاولون إفشال تنفيذ الاتفاق الذي أبرم بين روسيا وتركيا في سوتشي.

وأضافت أن “المسلحين” يواصلون قصف مواقع النظام السوري في محافظة إدلب وحماة.

وتأتي تصريحات زاخاروفا عقب مهاجمة “الهيئة” نقطة لقوات الأسد في قرية أبو قميص شرقي إدلب، ردًا على القصف المتواصل على المنطقة منذ أيام.

ونقلت شبكة “إباء” عن المسؤول العسكري في الهيئة، أبو بكر الشامي، أن المقاتلين تمكنوا من التسلل ليلًا إلى إحدى نقاط النظام، وقتل من فيها.

وأضاف أن العملية أسفرت عن مقتل أكثر من عشرة عناصر وتدمير سيارة واغتنام عدد من الأسلحة الفردية والذخائر.

وتوعد الشامي النظام وحلفاءه (روسيا وإيران) بالمزيد من العمليات النوعية، بحسب قوله.

ولاقى هجوم الهيئة ردود فعل بين مؤيد له وبين اتهامها بإعطاء روسيا والنظام السوري ذريعة لشن عملية عسكرية في المنطقة.

وكانت تركيا توصلت إلى اتفاق مع روسيا، في 17 من أيلول الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام في إدلب.

وستكون المنطقة العازلة بعمق 15 كيلومترًا في إدلب و20 كيلومترًا في سهل الغاب بريف حماة الغربي، كما ستكون خالية من الأسلحة الثقيلة، بما فيها الأسلحة المدفعية والدبابات.

لكن رغم الاتفاق، واصلت قوات الأسد قصفها لمناطق ريف إدلب، إذ قتل تسعة مدنيين في قرية الرفة بريف إدلب الجنوبي، في 26 من تشرين الأول الماضي، جراء القصف المدفعي والصاروخي.

وتزامن تصريح زاخاروفا مع استهداف قوات الأسد بالقذائف المدفعية بلدة الزيارة في سهل الغاب غربي حماة، بحسب مراسل عنب بلدي.

مقالات متعلقة

  1. "تحرير الشام" تمنح ألف دولار لعناصر شاركوا بهجوم على قوات الأسد
  2. "تحرير الشام" تجري مناورات عسكرية غربي إدلب (صور)
  3. "تحرير الشام" تعرقل مفاوضات لوقف "اقتتال إدلب"
  4. "تحرير الشام" تعلق على اتفاق إدلب وترفض تسليم السلاح

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة