× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الجيش العراقي يحصن نقاطه على الحدود السورية

مدرعات من التحالف الدولي إلى وزارة الدفاع العراقية- 2 تشرين الثاني 2018 (وزارة الدفاع العراقية)

ع ع ع

أعلن الجيش العراقي تحصين نقاطه العسكرية على طول الحدود السورية، تجنبًا لأي هجوم محتمل لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقالت وزارة الدفاع العراقية عبر موقعها الرسمي، أمس الجمعة 2 من تشرين الثاني، إن قيادة “عمليات الجزيرة” تقوم على تأمين الحدود بنشر دوريات وكمائن وتحصين النقاط المحاذية.

وأضافت الوزارة أنها زودت النقاط بمختلف الأسلحة المتوسطة والثقيلة وأجهزة المراقبة، من أجل مراقبة دقيقة لتحركات عناصر التنظيم.

عمليات الجزيرة والقطعات الملحقة بها تؤمن الحدود العراقية السورية

عمليات الجزيرة والقطعات الملحقة بها تؤمن الحدود العراقية السوريةجهود كبيرة وجبارة تبذلها قيادة عمليات الجزيرة والقطعات الملحقة بها من ابطال فرقة المشاة الالية الثامنة وقوات حرس الحدود والحشد الشعبي وبقية القوات الامنية الاخرى في تأمين الحدود العراقية السورية بنشر دوريات وكمائن وتحصين النقاط المحاذية للحدود وتزويدها بمختلف الاسلحة المتوسطة والثقيلة واجهزة المراقبة ومعالجة العديد من الاهداف المعادية عبر القوة المدفعية والقوة الجوية وطيران الجيش وطيران قوات التحالف الدولي وهناك جهود استخبارية متميزة تعمل على المراقبة الدقيقة لتحركات الارهابيين ويعمل القادة والامرين على التواجد المستمر مع المقاتلين في نقاط المراقبة ومسك الارض الحدودية وهم يتمتعون بمعنويات وروح بطولية عالية.#وزارة_الدفاع_العراقية#جيش_العراق_ينتصرhttps://mod.mil.iq/index.php?name=News&file=article&sid=9106

Posted by Iraqi ministry of defence on Friday, November 2, 2018

وكان التنظيم شن، خلال الأيام الماضية، هجمات واسعة على مواقع  “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في محاولة لإعادة السيطرة على النقاط التي خسرها مؤخرًا، وأبرزها السوسة وباغوز فوقاني على الحدود العراقية.

وأعلن “الحشد الشعبي” العراقي حالة التأهب القصوى على الحدود العراقية- السورية، بعد سيطرة التنظيم.

وبحسب بيان صادر عن الحشد، الاثنين الماضي، فإن جميع قطعات الحشد استنفرت على الحدود، منعًا لأي طارئ أو مواجهة مع التنظيم، خاصة أنه يستغل سوء الأحوال الجوية، مضيفًا أن “الوضع حاليًا تحت السيطرة”.

كما كثف طيران التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، قصفه ضد مواقع التنظيم في المنطقة.

ويعتبر جيب هجين آخر المعاقل التي يتحصن بها تنظيم “الدولة” شرق الفرات.

وتزامن ذلك مع إعلان “قسد” إيقاف عملية “عاصفة الجزيرة” ضد التنظيم في ريف دير الزور، عازية ذلك إلى الهجمات التركية على الحدود مع سوريا.

وبحسب بيان صادر عن “قسد”، الأربعاء الماضي، اعتبرت أن الهجمات التركية الأخيرة دعم لتنظيم “الدولة”، وجاءت بتنسيق مباشر معه ومتزامنة مع هجماته التي ينفذها في منطقة هجين.

مقالات متعلقة

  1. "أحرار العشائر" يحاول استعادة مواقعه على الحدود الأردنية
  2. "الحشد الشعبي": ننسق مع الأسد لمنع سيطرة أمريكا على الحدود
  3. التنظيم يعود إلى الحدود مع العراق.. "الحشد الشعبي" يستنفر
  4. "الحشد الشعبي" ينتشر على الحدود السورية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة