× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

دعوات للإفراج عن الرائد المنشق خالد العيسى المعتقل في تركيا

الرائد المنشق خالد العيسى -(فيس بوك)

الرائد المنشق خالد العيسى -(فيس بوك)

ع ع ع

مر قرابة شهر على اعتقال الرائد المنشق عن النظام السوري، خالد العيسى، من قبل السلطات التركية، ما دفع ناشطين سوريين لتوجيه دعوات للإفراج عنه.

وجاءت الدعوات تحت وسم “الحرية للرائد خالد العيسى”، وتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، الثلاثاء 6 من تشرين الثاني، وخاصة موقع التواصل “تويتر”.

ونشر الناشطون مع الدعوات صورًا لأبناء الرائد المنشق، وهم يحملون أوراقًا كتب عليها “نريد أن نكون سعداء ولكن أبي خلف القضبان (…) لا تغمضوا عين أبي الوحيدة التي ترعانا”.

وكانت السلطات التركية اعتقلت العيسى، في 12 من تشرين الأول الماضي، من مكان إقامته في مدينة الريحانية، دون ذكر الأسباب التي استدعت ذلك.

وأكد ناشطون ومواطنون سوريون يقطنون في مدينة الريحانية، حينها، اعتقال العيسى، وهو طيار منشق قاتل ضد النظام في بداية الثورة وفقد عينه اليمنى في إحدى المعارك.

ويعرف العيسى باسم أسامة المصطفى، ويلقب بـ”أبو الفناجين”، ومعروف أيضًا بانتقاداته اللاذعة لجماعة “الإخوان المسلمين” وبعض الشخصيات المتنفذة في المعارضة السورية.

وكان قد انتقد قبل اعتقاله شخصيات في المعارضة السورية، وكان أحد الداعمين لفكرة تسمية مظاهرات يوم الجمعة في إدلب باسم “هيئة التفاوض لا تمثلنا”.

وفي منشور سابق له عبر “فيس بوك”، قال العيسى، “بعد فشل ميشيل كيلو وأمثاله بتشتيت الشارع عن هدف إسقاط هيئة التفاوض لجأت العصابة الائتلافية لاستخدام منابر صلاة الجمعة والعزف على وتر المشاعر الدينية لتوجيه الشارع بعدم التعرض لهيئة التفاوض”.

وأضاف، “كم أخشى أن تتحول مساجدنا لحسينيات إخونجية عما قريب تعطي السم بزجاجة جميلة”.

فنجان من منابر النفاق:بعد فشل كيلو وامثاله بتشتيت الشارع عن هدف إسقاط هيئة التفاوض لجأت العصابة الإئتلافية لاستخدام…

Posted by Osama Almustafa on Friday, October 12, 2018

ويقطن مئات الضباط السوريين في تركيا في مخيم مخصص لهم في بلدة بوكشين على الحدود السورية- التركية.

ولم تعلق المعارضة السورية أو “الجيش الحر” على اعتقال العيسى حتى ساعة إعداد هذا التقرير، فيما لم تتبين أسباب الاعتقال من الجانب التركي.

وتعتبر حادثة اعتقال العيسى الأولى من نوعها في تركيا، والتي تشرف أجهزة الأمن التابعة لها على مخيم الضباط، الذي يقطن فيه المؤسس لـ “الجيش الحر”، رياض الأسعد.

الحرية لأبو الفناجين الحرية لمن قدم نصف نظره في سبيل حريتنا الحرية للرائد خالد العيسى Osama Almustafa يحزننا أننا لم نعد نرتشف فناجين قهوتك الرائعة

Posted by ‎حنظلة الإدلبي‎ on Monday, November 5, 2018

مقالات متعلقة

  1. السلطات التركية تعتقل الرائد المنشق خالد العيسى
  2. "فيزا" لخالد العيسى.. مناشدات للسماح باستكمال علاجه في ألمانيا
  3. المصور والناشط الإعلامي خالد العيسى شهيدًا
  4. إمام مسجد في كفرنبل يرفض الصلاة على الشهيد خالد العيسى

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة