× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وفد من وزارة الصحة التركية يفتتح مستشفى الراعي بريف حلب

وفد من وزارة الصحة التركية بافتتاح مسشتفى الراعي بريف حلب- 8 تشرين الثاني 2018 (المكتب الإعلامي في الراعي)

ع ع ع

أعلن المجلس المدني في مدينة الراعي بريف حلب الشمالي بدء العمل في مستشفى الراعي بشكل رسمي اليوم، الخميس 8 من تشرين الثاني.

وحضر الافتتاح، بحسب المكتب الإعلامي للمجلس عبر “فيس بوك”، وفد رفيع المستوى من وزارة الصحة التركية ومديرية الصحة في مدينة كلس التركية والأطباء في المستشفى.

وبدأ العمل في بناء المستشفى في أيلول 2017، وتبلغ مساحتها 20 ألف متر مربع، وتتسع لـ 200 سرير.

وبحسب المكتب الإعلامي، فإنه يوجد في المستشفى ثماني غرف لإجراء العمليات الجراحية، و51 عيادة وعشرة أسرة في غرفة العناية المشددة لحديثي الولادة و18 للبالغين، إضافة إلى 16 وحدة لغسيل الكلى، وأربع عيادات لأمراض الأسنان، ووحدة للتصوير الإشعاعي وأخرى للتنظير.

وكانت تركيا بدأت باستثمارات “ضخمة” في ريف حلب الشمالي بعد دعمها لفصائل “الجيش الحر” بشن عملية عسكرية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في المنطقة 2016.

واتجهت خلال الأشهر الأخيرة إلى تنظيم العمل الطبي في مناطق ريف حلب الشمالي وتقديم الخدمات الطبية للأهالي في المنطقة، عبر بناء مستشفيات وإقامة دورات لفئة الشباب من أجل تهيئتهم للمجال الطبي.

وأعلنت عدد من المجالس المحلية في المنطقة (اخترين واعزاز والراعي وصوران) إقامة دورات تمريض لمدة ستة أشهر لحملة الشهادة الثانوية (ذكور وإناث) من عمر 20 حتى 40 سنة.

وتهدف الدورات إلى رفد المستشفيات والمراكز الصحية والمستوصفات في المنطقة بكوادر طبية من ممرضين ومساعدي تمريض وإداريين، بحسب ما قال رئيس المجلس المحلي في اخترين، خالد ديبو، لعنب بلدي.

وسيمنح المتدربون في ختام الدورة شهادة من مديرية الصحة في مدينة كلس التركية، وسيتم توظيفهم بشكل رسمي في المشافي التي ستفتح في المنطقة خلال الفترة المقبلة، إلى جانب المراكز الصحية المنتشرة في المنطقة.

مقالات متعلقة

  1. "الجيش الحر" يسيطر على أجزاء واسعة من الراعي شمال حلب
  2. تركيا صغيرة في الشمال
  3. مستوصف بزاعة الصحي يبدأ عمله شرق حلب
  4. تخريج دورة جديدة من الشرطة الحرة في منطقة الراعي بريف حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة