انقطاع الكهرباء يعود إلى ضواحي دمشق.. الوزير يبرر

عمليات توصيل الكهرباء التي تقوم بها حكومة النظام إلى الغوطة الشرقية- 18 نيسان 2018 (سانا)

ع ع ع

شهدت مدن وبلدات في ضواحي دمشق عودة انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة، خلال الأيام الماضية، بعد أشهر على استقرارها.

وقال مواطنون في مدينة التل قرب دمشق لعنب بلدي اليوم، الثلاثاء 13 من تشرين الثاني، إن عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي وصل إلى حدود عشر ساعات يوميًا.

وكانت الأشهر الماضية شهدت استقرارًا في الكهرباء، وغاب التقنين وانقطاع التيار نهائيًا.

كما شهدت مناطق في ريف دمشق مثل جديدة عرطوز والمليحة والحسينية انقطاعًا للتيار لفترات تصل إلى ثماني ساعات.

من جهته أرجع وزير الكهرباء في حكومة النظام السوري، محمد زهير خربوطلي، ذلك إلى أعمال الصيانة التي تقوم بها الوزارة إلى محطات التوليد.

وقال خربوطلي لإذاعة “المدينة إف إم” المحلية، أمس، إن أعمال الصيانة لمحطات التوليد بدأت في 15 من أيلول وستستمر لغاية 1 من كانون الأول المقبل.

وأضاف الوزير أن عددًا من مجموعات التوليد خارج الخدمة حاليًا بسبب أعمال الصيانة، ونتيجة الدخول المفاجئ لفصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة ما أدى إلى زيادة الطلب على التيار.

وأشار خربوطلي إلى أن انقطاع الكهرباء سينتهي كحد أقصى في الخامس من الشهر المقبل.

وعانى قطاع الكهرباء في سوريا خلال السنوات السبع الأخيرة من نقص كبير، خاصة بعد خروج بعض المحطات عن الخدمة، بالإضافة إلى وجود بعض المناطق بلا كهرباء نهائيًا، ما أدى إلى انقطاع الكهرباء معظم ساعات اليوم.

من جهته وعد خربوطلي المواطنين السوريين، في مقابلته، بأن يكون واقع الكهرباء في فصل الشتاء “مقبولًا”، نتيجة صيانة كامل المنظومة الكهربائية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة