fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا: أكثر من 260 ألف لاجئ سوري عادوا إلى ريف حلب

معبر جرابلس في ريف حلب الشمالي - 27 من أيار 2018 (صفحة المعبر على فيس بوك)

معبر جرابلس في ريف حلب الشمالي - 27 من أيار 2018 (صفحة المعبر على فيس بوك)

ع ع ع

أعلنت تركيا أن أكثر من 260 ألف لاجئ سوري عادوا من الأراضي التركية إلى الريف الشمالي لحلب، بعد تأهيل المدن والمناطق فيه.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قوله اليوم، الأربعاء 14 من تشرين الثاني، إن اللاجئين عادوا بموجب عمليتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” الأخيرة في منطقة عفرين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب أن أعداد السوريين العائدين إلى مدن ريف حلب في الوقت الحالي “محدودة”.

وأشار إلى بقاء عدد من اللاجئين السوريين خلال دخولهم إلى ريف حلب من تركيا في أثناء إجازتي عيد الفطر والأضحى الماضيين.

ولا توجد إحصائية دقيقة عن عدد السوريين القاطنين في مدن وبلدات ريف حلب الشمالي، وبحسب المراسل من المفترض أن تبدأ عملية الإحصاء بعد الانتهاء من إصدار البطاقات الشخصية للمدنيين.

وكانت تركيا بدأت، في الأشهر الماضية، عدة خطوات خدمية واستثمارية في ريفي حلب الشمالي والشرقي.

آخر الاستثمارات هي إنشاء طرق سريعة بمواصفات عالمية، تربط مدن شمالي سوريا، بينها الطريق السريع الممتد من معبر الراعي الحدودي إلى مركز مدينة الراعي.

وشهدت تركيا حركة لجوء كبيرة مع الأشهر الأولى لانطلاق الثورة، في آذار 2011 وحتى أواخر عام 2015، حين فرضت الحكومة التركية بعدها تأشيرات دخول على السوريين، في كانون الثاني 2016، وسط انتشار حالات الدخول إلى البلاد عن طريق التهريب عبر الحدود بين البلدين.

وكانت وزارة الداخلية التركية ودائرة الهجرة في البلاد أصدرت، مطلع العام الحالي، إحصائية جديدة لعدد اللاجئين السوريين على الأراضي التركية، قالت فيها إن عددهم تجاوز الثلاثة ملايين و424 ألف لاجئ سوري.

ووفق الإحصائية فإن معظم اللاجئين السوريين يعيشون في مدينة اسطنبول وعددهم 537 ألفًا و829 سوريًا، تليها مدينة شانلي أورفة (462 ألفًا و961 سوريًا) ثم ولاية هاتاي (457 ألفًا) وغازي عنتاب (350 ألفًا) ومرسين (191 ألفًا) وأضنة (171 ألفًا)، تليها بورصة وكلس وأزمير وقونيا على التوالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة