في ذكرى ميلاده.. روايات طه حسين في السينما

الكاتب طه حسين وفيلم الحب الضائع (تعديل عنب بلدي)

الكاتب طه حسين وفيلم الحب الضائع (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

“إن في حياتنا أشياء إن رضيها ضمير الوزراء وأعوان الوزراء، فلا ينبغي أن ترضاها ضمائر الشعوب”.

بهذا عبر الأديب المصري طه حسين، عن كرهه للاستبداد الحكومي، والاستعمار الغربي لبلاده، رغم قضائه سنوات في بلاد الغرب، وانبهاره بحضارتهم.

يوافق اليوم الخميس 15 من تشرين الثاني، الذكرى 129 لميلاد الأديب المصري طه حسين “عميد الأدب العربي”، الذي ترشح لجائزة “نوبل” للآداب 14 مرة، لكنه لم يفز بأي منها.

حصل حسين على شهادة الدكتوراه الثانية في الفلسفة الاجتماعية  عام 1917 من جامعة “السوربون” في باريس، وفي عام 1919، حصل على “دبلوم” في الحضارة الرومانية من الجامعة ذاتها، وفي عام 1919 تم تعيينه أستاذًا للتاريخ في الجامعة المصرية.

عندما تولى منصبه كوزير للتربية والتعليم في عام 1950، تمكن من وضع شعاره “التعليم كالماء الذي نشربه، والهواء الذي نتنفسه” حيز التنفيذ،  ونجح في جعل التعليم الابتدائي والثانوي متاحًا للجميع، وكان له دور كبير في محو أمية آلاف المصريين.

كتب طه حسين العديد من الروايات بالإضافة إلى المقالات والكتب البحثية، وتم تحويل معظمها إلى أعمال سينمائية، وهي:

فيلم “دعاء الكروان”

يفتتح المخرج المصري هنري بركات فيلم “دعاء الكروان” المأخوذ عن قصة الكاتب طه حسين، بمشهد للريف المصري وصوت طائر الكروان، على غصن شجرة، معلنًا معاهدة ضمنية بينه وبين “أمينة” (فاتن حمامة)، للانتقام لمقتل أختها “هنادي” (زهرة العلا)، التي ذهبت ضحية حبها للمهندس (أحمد مظهر)، الذي استغل براءتها.

صنف الفيلم الذي أنتج عام 1959، في المرتبة 14 من قائمة أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية، ورشح لجائزة مهرجان برلين عام 1960، كما ترشح لجائزة “أوسكار” أفضل فيلم أجنبي.

فيلم “الحب الضائع”

كرر المخرج هنري بركات تجربته مع روايات طه حسين، التي بدأها في “دعاء الكروان”، في فيلم آخر حمل عنوان “الحب الضائع”، الذي أنتج عام 1970.

الفيلم من بطولة رشدي أباظة، وسعاد حسني، وزبيدة ثروت، ويحكي قصة عن الصديقتين اللتين يفرقهما حب رجل واحد، عندما تتزوح إحداهما “ليلى” (سعاد حسني) وتسافر مع زوجها إلى تونس ، وتحافظ على علاقتها بالصديقة الأخرى “سامية” (زبيدة ثروت).

بعد وفاة زوج “ليلى” تعود إلى مصر، وتحاول “سامية” إخراجها من حالة الحزن، بمساعدة من زوجها (رشدي أباظة) لكن هذه المساعدة تتحول إلى حب، لتجد “ليلى” نفسها مخيرة بين الصداقة والحب.

فيلم “ظهور الإسلام”

مأخوذ عن الكتاب الشهير لطه حسين الذي يحمل عنوان “الوعد الحق”، وأخرجه إبراهيم عز الدين، وعرض هذا الفيلم النادر عام 1951.

ضم الفيلم مجموعة من الوجوه الجديدة، الذين صاروا نجومًا كبارًا فيما بعد، مثل أحمد مظهر، وكمال ياسين، وتوفيق الدقن، وسعد أردش، أما النجوم فكانوا عماد حمدي، وكوكا، وعباس فارس، وسراج منير.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة