توقف المعارك لليوم الثالث في بادية السويداء بسبب السيول

عناصر قوات الأسد في محيط تلول الصفا ببادية السويداء وسط السيول والبرك المائية 14 تشرين الثاني 2018 (رجال الفرقة الرابعة)

عناصر قوات الأسد في محيط تلول الصفا ببادية السويداء وسط السيول والبرك المائية 14 تشرين الثاني 2018 (رجال الفرقة الرابعة)

ع ع ع

تتوقف المعارك والاشتباكات بين قوات الأسد وتنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة الصفا ببادية السويداء، لليوم الثالث بسبب تشكل السيول والبرك المائية.

وتحدثت شبكات محلية منها “السويداء 24” اليوم، الخميس 15 من تشرين الثاني، أن السيول والمستنقعات المائية التي خلفتها الأمطار في بادية السويداء، أدت إلى توقف المعارك في محيط تلول الصفا بين الطرفين، وأعاقت وصول الإمدادات.

وأضافت أن سير المعارك مقتصر على بعض الرمايات المدفعية باتجاه مواقع التنظيم، بسبب سوء الأحوال الجوية وتشكل السيول والبرك المائية في المنطقة.

وبحسب الشبكات المحلية على “فيس بوك“، فإن السيول والأمطار أعاقت وصول الإمدادات لقوات الأسد، وأوقفت التقدم باتجاه مواقع التنظيم، بحسب وصفها.

 

في المقابل أعلنت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، اليوم، عن مقتل اثنين وإصابة ثلاثة آخرين من قوات الأسد، في مواجهات في محيط منطقة الصفا بالبادية، بحسب وصفها.

وتشكلت السيول في منطقة تلول الصفا بريف السويداء الشرقي، مع بداية المنخفض الجوي في سوريا، الثلاثاء الماضي، وبالتزامن مع معارك قوات الأسد ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ونشرت الشبكات المحلية صورًا أظهرت آليات عسكرية لقوات الأسد استعصت في الطين بعد تشكل السيول في تلول الصفا، وذلك في أثناء المعارك المستمرة منذ أشهر.

وقالت الشبكات إن العمليات العسكرية توقفت بشكل مؤقت، حتى استقرار الأوضاع الجوية.

وكانت قوات الأسد استقدمت، في الأيام الماضية، تعزيزات عسكرية إلى محيط منطقة تلول الصفا، وذلك بعد الإفراج عن بقية المختطفات لدى تنظيم “الدولة”.

وقال مراسل عنب بلدي في السويداء، في 8 من تشرين الثاني الحالي، إن تعزيزات عسكرية بقيادة العقيد غياث دلا، وصلت إلى محيط المنطقة، استعدادًا لبدء المعركة.

وتحدثت شبكات محلية موالية للنظام السوري، منها “دمشق الآن”، أن التعزيزات العسكرية تصل من عدة مناطق من بينها بلدة الحضر بريف القنيطرة، مع بدء التمهيد المدفعي والصاروخي باتجاه نقاط تنظيم “الدولة” في منطقة تلول الصفا.

وتعتبر منطقة الصفا المعقل الأخير الذي يتحصن فيه التنظيم في البادية، وبحسب وسائل الإعلام الرسمية فإن قوات الأسد تفرض طوقًا على تلك المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة