ترامب: أمريكا ستحدد “خلال يومين” هوية قاتل خاشقجي

الرئيس الأمريكي في زيارة لولاية كالفورنيا الأمريكية- 17 من تشرين الثاني 2018 (رويترز)

الرئيس الأمريكي في زيارة لولاية كالفورنيا الأمريكية- 17 من تشرين الثاني 2018 (رويترز)

ع ع ع

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن الولايات المتحدة الأمريكية ستحدد خلال اليومين المقبلين هوية من قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأوضح ترامب، في حديث مع الصحفيين بكاليفورنيا اليوم، الأحد 18 من تشرين الثاني، أن تقريرًا كاملًا حول من “فعل ذلك” سيتم الانتهاء منه بحلول الاثنين أو الثلاثاء.

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في تقرير نشرته، الجمعة الماضي، عن مسؤولين في الاستخبارات الأمريكية قولهم إن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، هو من أمر باغتيال الصحفي السعودي في قنصلية بلاده في اسطنبول.

وأضافت أن المسؤولين “لديهم ثقة عالية” بالنتائج التي توصلت إليها الاستخبارات، وذلك بالاستناد إلى مكالمة هاتفية بين خالد بن سلمان، الذي يشغل منصب سفير بلاده لدى الولايات المتحدة، وبين خاشقجي، أثبتت تورط شقيقه محمد بن سلمان بالحادثة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، هيذر ناورت، في بيان أمس السبت، “لا تزال هناك أسئلة عدة بلا أجوبة في ما يتعلق بقتل خاشقجي، إن وزارة الخارجية ستواصل السعي للحصول على كل الوقائع المتصلة بذلك”.

وأكدت أن واشنطن ستحاسب قتلة خاشقجي، لكنها لم تتوصل بعد إلى “خلاصة نهائية” حول القضية، وذلك في أعقاب تقرير “واشنطن بوست”

واعتبرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن تحقيقات “CIA” سوف تضع إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في ورطة، بسبب التقارب الأمريكي- السعودي بعهد ترامب.

وأشارت في تقرير نشرته، الجمعة، إلى أن أعضاء الكونغرس الأمريكي سوف يضغطون على ترامب لتوجيه عقوبات ضد ابن سلمان، بناء على نتائج تحقيقات الاستخبارات.

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية “في هذا الوقت، سنواصل التشاور مع الكونغرس والعمل مع دول أخرى لمحاسبة الضالعين في قتل جمال خاشقجي”.

اختفى الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعد ساعات على دخوله مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول، في 2 من تشرين الأول الماضي، وأنكرت السعودية معرفتها بمصير مواطنها قبل أن تعترف بوفاته، مرجعةً سبب ذلك إلى مشاجرة.

ونشرت النيابة السعودية، الخميس الماضي، نتائج تحقيقها في الحادثة، متهمة نائب رئيس الاستخبارات السعودية السابق و11 شخصًا آخرين بالمسؤولية عن مقتل خاشقجي، مشيرة إلى أن العائلة المالكة “لا علاقة لها بالحادثة”.

وأضافت أن جثة خاشقجي تم تقطيعها في مقر القنصلية السعودية قبل نقلها إلى الخارج بمساعدة شخص تركي الجنسية.

ولم تقنع الرواية السعودية دولًا عدة ومنظمات حقوقية اعتبرت أن نتائج التحقيق “تفتقر للمصداقية”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة