“الجيش الوطني” يبدأ حملة أمنية في ثلاث مدن بريف حلب

عناصر من "الجيش الحر" بالقرب من بلدة قباسين في ريف حلب الشرقي- 28 تشرين الثاني (عنب بلدي)

عناصر من "الجيش الحر" بالقرب من بلدة قباسين في ريف حلب الشرقي- 28 تشرين الثاني (عنب بلدي)

ع ع ع

بدأ “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا حملة أمنية في ثلاث مدن بريف حلب الشمالي، بعد الانتهاء من عفرين بانسحاب فصيل “شهداء الشرقية” من المدينة.

وأصدر “الجيش” بيانًا اليوم، الثلاثاء 20 من تشرين الثاني، قال فيه إنه وجه حملته الأمنية إلى مدن جرابلس، والباب، واعزاز لاعتقال المطلوبين فيها، و”اجتثاث مجموعات الفساد”.

وأضاف أن أغلب المطلوبين أبدوا استعدادهم في المدن المذكورة لتسليم أنفسهم دون أي مواجهة، مشيرًا إلى أن “قيادة الجيش الوطني” تعمل لعدم الدخول في اشتباكات وتفضل سلامة المدنيين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب أنه لا وجود للاشتباكات في ريف حلب الشمالي كما حصل في عفرين.

وأوضح أن المطلوبين والمتورطين يعملون على تسليم أنفسهم دون أي قتال.

وكانت مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي شهدت، أمس الاثنين، اجتماعًا لقادة الفصائل والفعاليات في المدنية تم الاتفاق فيه على تسليم المطلوبين في المدينة بشكل “سلمي” دون عمل عسكري.

وبحسب محضر الاجتماع اتفقت فيه الفصائل مع المجلس المحلي والشرطة العسكرية على تسليم المطلوبين للقضاء دون الحاجة لدخول قوة عسكرية لتنفيذ المهمة.

وقال المجتمعون إن المخرجات ضمنت “حقن الدماء” في جرابلس، كونها منطقة مزدحمة بالمدنيين وتكثر فيها مخيمات النازحين.

وبحسب بيان لـ”الجيش الوطني”، أمس الأحد، قال إن الحملة التي يقودها في عفرين تأتي بالتنسيق مع “الشرطة العسكرية”، لـ”اجتثاث المجموعات الفاسدة التي تبتعد عن المفهوم العسكري والثوري، ولا تبدي احترامًا للمؤسسات القضائية والعسكرية والمدنية”.

وأضاف أنه عند الانتهاء من منطقة “غصن الزيتون” سيتم الانتقال إلى مناطق “درع الفرات” في ريفي حلب الشمالي والشرقي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة