فاروق الشرع يظهر بجانب الأسد لأول مرة منذ سبع سنوات

وزير الخارجية السوري السابق فاروق الشرع (AP)

ع ع ع

ظهر نائب رئيس النظام السوري ووزير الخارجية السابق، فاروق الشرع، بجانب رئيس النظام، بشار الأسد، لأول مرة منذ 2011.

وتداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تجمع الشرع مع الأسد خلال تقديم مراسم العزاء بوفاة اللواء ماجد العظمة، زوج نائب رئيس الجمهورية، نجاح العطار، السبت الماضي، بحسب موقع “داماس بوست” المحلي.

ويظهر في الصورة رئيس النظام وزوجته أسماء، وإلى جانبهما نجاح العطار وفاروق الشرع، في أول ظهور له مع الأسد منذ سبع سنوات.

ويعتبر الظهور الثالث للشرع منذ تموز 2011، إذ غاب عن الساحة السياسية وسط انتشار إشاعات كثيرة عن اعتقاله من قبل النظام أو انشقاقه.

وظهر لأول مرة في نيسان 2017، في عزاء المعارض السوري الراحل حسين العودات، في صالة دار السعادة في حي المزة.

في حين نشر الشاعر السوري، هادي دانيال، صورًا تجمعه مع الشرع، في أثناء زيارته إلى دمشق، في تشرين الأول الماضي.

ولاقت الصور حينها ردود فعل من قبل مواطنين سوريين بسبب آثار التقدم في السن الذي ظهرت على الشرع البالغ من العمر 80 عامًا.

والشرع من مواليد درعا 1938، درس الأدب الإنكليزي في جامعة دمشق، والقانون الدولي في لندن، وهو من أبرز السياسيين السوريين في عهد حافظ الأسد، وتسلّم حقيبة وزارة الخارجية منذ عام 1984، ثم شغل منصب نائب رئيس الجمهورية في 2006.

وبعد اندلاع الثورة السورية نقلت وسائل إعلام محلية ودولية تصريحات منسوبة للشرع، يقول فيها إن كلًا من النظام أو معارضيه غير قادرين على حسم الأمور عسكريًا.

وانتشرت إشاعات كثيرة في 2012 حول انشقاق الشرع عن النظام السوري، إلا أن مكتبه أصدر بيانًا في آب، أكد أنه “لم يفكر في أي لحظة بترك الوطن إلى أي جهة كانت”.

وذهبت الإشاعات إلى أنه ممنوع من مغادرة سوريا وتحت الإقامة الجبرية، بعدما طرح اسمه في أكثر من مناسبة على أنه الرجل القادر على تولي المرحلة الانتقالية في سوريا بديلًا عن الأسد.

وبعيدًا عن موقفه السياسي مما يحصل في سوريا حاليًا، أصدر الشرع، في 2015، كتابًا روائيًا بعنوان “الرواية المفقودة” تمثل سيرة ذاتية لتجاربه السياسية، وخاصة مع حافظ الأسد، إلا أنها لا تتطرق لأحداث الثورة السورية.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة