نافذة تجارية سورية في أبخازيا لبيع المنتجات الحرفية لروسيا وأوروبا

النظام السوري يوقع اتفاقية لعرض منتجات حرفية في أبخازيا- 21 من تشرين الثاني 2018 (سانا)

النظام السوري يوقع اتفاقية لعرض منتجات حرفية في أبخازيا- 21 من تشرين الثاني 2018 (سانا)

ع ع ع

وقع وفد الاتحاد العام للجمعيات الحرفية السوري مع غرفة صناعة وتجارة أبخازيا اتفاقًا يقضي بإقامة بيت دائم للمنتجات الحرفية السورية في أبخازيا ليكون منفذًا لتصدير المنتجات الحرفية إلى دول الاتحاد الروسي.

الاتفاق جاء في ختام فعاليات المنتدى السياحي الذي تقيمه أبخازيا، الأربعاء 21 من تشرين الثاني، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

ويشارك بالفعاليات التي استمرت لثلاثة أيام وفد عن اتحاد الحرفيين السوري، في إطار التقارب بين البلدين.

ووفق “سانا” شملت المشاركة السورية منتجات 33 حرفة يدوية منها تحف نحاسية وموازييك وصابون وبخور وغيرها.

وأعلن النظام السوري إقامة علاقات دبلوماسية مع دولة أبخازيا، في أيار الماضي، التي تدعم مواقفه، والمنفصلة عن جوروجيا والواقعة في شمال غربها على البحر الأسود.

ونقلت “سانا” عن المدير الثقافي والإعلامي بمجلس شيوخ الكار المركزي في الاتحاد، عدنان تنبكجي، أن المعرض يشكل نافذة مهمة لتسويق وبيع المنتجات الحرفية السورية، ليس في أبخازيا وإنما في دول الاتحاد الروسي ومنها إلى أوروبا لا سيما أن أبخازيا تعتبر مقصدًا للسياح الأوروبيين، بحسب تعبيره.

“البيت الدائم” للمنتجات الحرفية السورية تبلغ مساحته 100 متر وفق الاتفاق الموقع بين الطرفين.

ويخضع النظام السوري لعقوبات اقتصادية وسياسية من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، منذ 2011، تشمل مؤسسات وشركات وأفراد ومن ضمنهم الأسد وأسرته.

وفي افتتاح المعرض في أبخازيا قال رئيس الاتحاد العام للحرفيين، ناجي الحضوة، إن سوريا تركز على تعزيز العلاقات السورية الأبخازية في مختلف المجالات، معتبرًا أن المعرض يشكل أحد أشكال التعاون في تعريف الشعب الأبخازي على الإنتاج السوري الحرفي.

وأبخازيا هي منطقة متنازع، أعلنت استقلالها عن جورجيا عام 1991، ما تبعه الصراع الجورجي الأبخازي بدعم روسي، وتحكم من قبل جمهورية أبخازيا وهي جمهورية مستقلة عن جورجيا واقعيًا، إلا أنها لا تحظى باعتراف دولي سوى من روسيا ونيكاراغوا وفنزويلا وناورو وسوريا.

وتقع أبخازيا، وعاصمتها سوخومي، في شمال غرب جورجيا على البحر الأسود، ويبلغ عدد سكانها  240.705 نسمة، حوالي 70% منهم من المسيحيين الأرثوذكس.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة