ثلاث مهام مقبلة أمام سولاري مع ريال مدريد قبل الانقطاع

ع ع ع

بعد أن ثبت المدير الفني لنادي ريال مدريد، الأرجنتيني سانتياغو سولاري، قدميه في دكة تدريب “الميرنغي” ونجح في استعادة التوازن للنادي بعد سلسلة من الإخفاقات، يقف سانتياغو سولاري أمام ثلاث مهام رئيسية.

تقليص فارق النقاط في الدوري

يواجه ريال مدريد نادي إيبار غدًا، السبت 24 من تشرين الثاني، ثم يلتقي في الأول من شهر كانون الأول، نادي فالنسيا قبل أن يواجه ناديا رايو فاليكانو وهويسكا قبل فترة الانقطاع الشتوي.

وينبغي على سانتياغو سولاري الفوز في اللقاءات الأربعة المقبلة لتقليص فارق النقاط والصعود بالفريق إلى الأدوار المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، ومحاولة استغلال أي تعثر لأندية برشلونة المتصدر (24 نقطة)، وإشبيلية ثاني الترتيب (23 نقطة)، وأتلتيكو مدريد ثالث الترتيب (23 نقطة)، وديبورتيفو آلافيس رابع الترتيب (23 نقطة)، وإسبانيول خامس الترتيب (21 نقطة)، فيما يأتي نادي ريال مدريد في المركز السادس برصيد 20 نقطة فقط.

تقليص الفارق سيدخل النادي بعد فترة الاستراحة القصيرة إلى الدوري ولديه أمل أكبر في المنافسة على لقب الدوري الإسباني، وخاصة أن بينه وبين المتصدر أربع نقاط فقط، ما يعني أن المهمة ليست مستحيلة بعد على النادي.

ضمان صدارة المجموعة في دوري الأبطال

يتصدر ريال مدريد مجموعته في دوري أبطال أوروبا بتسع نقاط والتي تضم كلًا من فيكتوريا بلزن التشيكي، وروما الإيطالي، وسيسكاموسكو الروسي.

ويأتي نادي روما ثانيًا بذات الرصيد من النقاط متخلفًا عن النادي الملكي بفارق الأهداف، فيما يحل سيسكاموسكو ثالثًا برصيد أربع نقاط، ويأتي فيكتوريا بلزن أخيرًا بنقطة وحيدة.

ويلتقي ريال مدريد نادي روما في مواجهة تثبيت الصدارة، ولكنها تعتبر مواجهة صعبة نسبيًا على النادي العاصمي الإسباني كونها ستكون في ملعب أولومبيكو بالعاصمة الإيطالية روما، وسيحتاج ريال مدريد إلى الفوز لتثبيت قدميه في صدارة المجموعة قبل أن يواجه سيسكا موسكو على أرضية سانتياغو برنابيو، في مواجهة رد الاعتبار بعد أن خسر الملكي في الذهاب بهدف دون مقابل.

الفوز بكأس العالم للأندية

سيتوجب على ريال مدريد حمل كأس العالم للأندية للمرة الثالثة على التوالي لتجنب أي زعزعة مقبلة قد تصيب الفريق وتخرجه عن سكة النتائج الإيجابية، وتجنب خروج النادي بموسم صفري، بعد ما فشل في الحفاظ على لقب السوبر الأوروبي الذي خسره لصالح الجار أتلتيكو مدريد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة