fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا وروسيا تحددان التدابير “التكتيكية” بشأن إدلب

وزيرا خارجية روسيا وتركيا سيرغي شويغو وخلوصي آكار - (الأناضول)

وزيرا خارجية روسيا وتركيا سيرغي شويغو وخلوصي آكار - (الأناضول)

ع ع ع

حددت تركيا روسيا التدابير الفنية و”التكتيكية” الخاصة بمحافظة إدلب، والتي شهدت توقيع اتفاق، في أيلول الماضي، يقضي بإنشاء منطقة عازلة بين النظام السوري والمعارضة.

وذكرت وكالة الأناضول اليوم، السبت 24 من تشرين الثاني، أن وزيري الدفاع التركي خلوصي آكار، والروسي، سيرغي شويغو اتفقا على مواصلة العمل المشترك من أجل تحقيق السلام واستمراره في إدلب وتل رفعت.

وقالت نقلًا عن مصادر في وزارة الدفاع التركية إن الوزيرين تباحثا في اتصال هاتفي قضايا تتعلق بالأمن الإقليمي، في إطار الاتفاق الموقع في مدينة “سوتشي”، مشيرةً إلى أن الطرفين حددا التدابير الفنية والتكتيكية الواجب اتخاذها ميدانيًا.

ويأتي الاتصال الحالي بين الوزيرين بعد أربعة أيام من زيارة مفاجئة قام بها آكار، ورئيس الاستخبارات، حقان فيدان، إلى مدينة سوتشي الروسية.

ويسبق محادثات أستانة التي أعلنت عنها كازاخستان في 30 من تشرين الثاني الحالي.

كما يتزامن مع التوتر الذي تعيشه محافظة إدلب، على خلفية الهجمات والقصف المستمر بين قوات الأسد وفصائل المعارضة، رغم سريان اتفاق “سوتشي” الموقع في أيلول الماضي.

واللافت في الاتصال الحالي بين الوزيرين عودة ملف مدينة تل رفعت إلى الواجهة من جديد، بعد غيابه لأشهر.

وكانت تركيا هددت بالتدخل في إدلب شمالي سوريا في حال خالفت الفصائل المسلحة اتفاق سوتشي الموقع مع روسيا.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في تشرين الأول الماضي، إن “تركيا ستكون أول المتدخلين في حال تصرفت المجموعات الإرهابية والراديكالية في محافظة إدلب السورية بشكل مخالف لاتفاقية سوتشي”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة