fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

معالجة الصور الرقمية.. كيف يميز هاتفك الوجوه؟

ع ع ع

عنب بلدي – عماد نفيسة

قد يوحي مصطلح “معالجة الصور الرقمية” للبعض بأنه مجرد عمليات تزيين الصور وإدخال بعض الزخارف عليها وتعديل ألوانها لتبدو بشكل مختلف، إلا أن معالجة الصور الرقمية تتعدى ذلك، بل إنها تكاد لا تهتم بهذا الجانب من معالجة الصورة أصلًا.

إن جعل الآلة “ترى” لم يكن مهمة سهلة في الماضي فالوصول إلى “إدراك الصور” يتطلب قدرة معالجة لم تكن متوفرة مع بداية ظهور الحواسيب، أما في وقتنا الحالي فعمليًا نستخدم هذه التقنية بشكل يومي في هواتفنا المحمولة، كما تستخدم من قبل الحكومات في شتى المجالات الأمنية والمدنية والعسكرية.

معالجة الصورة الرقمية تبدأ من الكاميرا والتي تكون بمثابة العين التي يستخدمها الحاسوب لإدراك الأشياء، فيستقبل الصور منها ويكمل بقية المهمة عن طريق برامج مبرمجة مسبقًا، فيحلل الـ pixels ويستنتج شكل ولون ونوع الجسم الموجود في الصورة، ويقوم باتخاذ الإجراء المناسب بعدها بحسب المجال الذي يعمل فيه.

تطبيقات معالجة الصورة الرقمية (DIP)

خوارزميات التعرف على الوجوه

بإمكان الهواتف المحمولة الحديثة التعرف على وجوه الأشخاص وتمييزها عن بعضها في تطبيقات التصوير خاصة، فنلاحظ عند فتح كاميرا الهاتف المحمول لأخذ صورة “سيلفي” كيف يقوم البرنامج برسم مربع على وجهك ووجه من معك في الصورة، كما تقوم مواقع التواصل الاجتماعي بنفس المهمة، والغاية من هذه العملية تخدم الجانب الأمني غالبًا.

كما تستخدم الخوارزمية في المطارات ومحطات الميترو والأماكن العامة المختلفة، والغاية أمنية في الغالب فيمكن للشرطة مثلًا العثور على مشتبه به بكل سهولة.

مراقبة الطرقات

تعتبر مراقبة الطرقات والأوتوسترادات الكبيرة مهمة صعبة مع العدد الضخم للسيارات واختلاف أنواعها وأشكالها إضافة لطول المسافات.

أصبحت المهمة أكثر يسرًا مع استخدام تطبيقات “DIP” لحل هذة المشكلة، فالكاميرات الرقمية تقوم بجزء كبير من المهمة الآن، إذ يتم تثبيها في أماكن كاشفة للطريق وعلى مسافات معينة، وبمساعدة الحاسوب المركزي يمكن معرفة عدد السيارات المستخدمة للطريق وأنواعها واكتشاف السيارات المخالفة والمشبوهة، بالإضافة إلى ملاحقة وتتبع سيارة معينة.

في المجال العسكري

عندما نشاهد مقاطع الفيديو المسجلة من شاشات الطائرات، والتي توضح قصف الأهداف الأرضية.

تلك المربعات الصغيرة التي ترسم حول الهدف وتحدده هي بالحقيقة كاميرات عادية أو حرارية، يقوم حاسوب الطائرة باستخدام تطبيق”DIP”، ليتعرف الطيار على الهدف بسرعة وسهولة.

التعرف على الأهداف وتمييزها وتوجيه الصواريخ والقنابل، من أبرز المهمات التي تعتمد على “DIP”، وتستخدم بشكل أساسي في طائرات “الدرون” والطائرات النفاثة إضافة إلى الأسلحة الموجهة للأهداف الأرضية كالدبابات والمدافع وبشكل أساسي أيضًا في منظومات الدفاع الجوي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة