الإعلام الرسمي يتهم فصائل المعارضة بقصف حلب بغاز سام

أحد المصابين بـ"الغازات السامة" في مدينة حلب- 25 تشرين الثاني (سانا)

أحد المصابين بـ"الغازات السامة" في مدينة حلب- 25 تشرين الثاني (سانا)

ع ع ع

قالت الوكالة الرسمية للأنباء (سانا) إن فصائل المعارضة المنتشرة في ريف حلب استهدفت “بقذائف تحتوي غازات سامة”، أحياء الخالدية وشارع النيل وجمعية الزهراء في مدينة حلب، في وقت متأخر من مساء السبت 24 من تشرين الثاني.

ونقلت الوكالة عن قائد شرطة مدينة حلب، عصام الشلي، قوله إن “المجموعات الإرهابية” استهدفت الأحياء السكنية في حلب بقذائف صاروخية متفجرة “تحوي غازات سامة”، ما أدى إلى حدوث حالات اختناق بين مدنيين، أسعفوا إلى مشفي الرازي والجامعة.

بدورها نفت المعارضة السورية أي استهداف للمدينة، وقالت “الجبهة الوطنية للتحرير” إن السلاح الكيماوي “لا يملكه ولا يستخدمه” إلا النظام في سوريا.

وتروج روسيا الداعمة للنظام السوري بشكل دائم لمزاعم تقول فيها إن فصائل المعارضة تنوي تنفيذ هجوم كيماوي في مناطق متفرقة في إدلب وريفها وتقول إنها رصدت حمولات بالغازات السامة في محافظة إدلب شمالي غرب سوريا.

ولم تسجل حالات وفيات بين المصابين بالهجوم المزعوم.

ونقلت الوكالة عن مدير صحة حلب زياد حاج طه قوله إن 50 شخصًا من المدنيين أصيبوا بقذائف “تحتوي غازات سامة (…) وإنه من المرجح أن يكون الغاز المستخدم هو غاز الكلور”.

وتعتبر هذه المرة الأولى الذي تتحدث فيه وسائل إعلام النظام السوري عن استهداف واسع لمناطق خاضعة لسيطرته بـ”الغازات السامة”.

وذكرت مصادر طبية، وفق “سانا”، في مشفيي الرازي والجامعة أن 107 مصابين استقبلتهم بحالات “اختناق متنوعة بين الخفيفة والمتوسطة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة