fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تواصل تصعيدها العسكري على ريفي حماة وإدلب

قصف مدفعي وصاروخي على جرجناز جنوبي ادلب 24 تشرين الثاني 2018 (أنس المعري فيس بوك)

قصف مدفعي وصاروخي على جرجناز جنوبي ادلب 24 تشرين الثاني 2018 (أنس المعري فيس بوك)

ع ع ع

صعدت قوات الأسد قصفها المدفعي والصاروخي تجاه ريفي حماة وإدلب، بعد يوم على مجزرة جرجناز جنوبي إدلب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة الشمالي، اليوم الأحد 25 من تشرين الثاني، أن قوات الأسد تواصل استهداف مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي بالصواريخ والمدفعية الثقيلة منذ الصباح.

وأضاف أن عددًا من المدنيين أصيبوا في بلدات لطمين وكفرزيتا شمالي حماة، جراء الصواريخ الثقيلة التي استهدفت تلك البلدات.

يأتي ذلك بعد قصف صاروخي مكثف من قوات الأسد استهدف بلدة جرجناز جنوبي إدلب، وأسفر عن مقتل ثمانية مدنيين جلهم من النساء والأطفال، في خرق جديد لاتفاق إدلب الموقع بين روسيا وتركيا.

وتشهد بلدة جرجناز والمناطق المجاورة حركة نزوح واسعة للأهالي، اليوم، جراء التصعيد المتواصل من قوات الأسد، في ظل تحليق للطيران الحربي الروسي في أجواء المنطقة، بحسب المراسل.

من جهة أخرى ردت فصائل المعارضة شمالي حماة بقصف مدفعي على مواقع النظام في مناطق سلحب غربي حماة، دون معلومات عن إصابات.

في حين تحدثت إذاعة “شام إف إم”، وشبكات محلية أخرى، عن قذائف مدفعية طالت المحطة الحرارية في مدينة محردة غربي حماة، وخلفت أضرارًا مادية.

ويعتبر القصف المتبادل خرقًا لاتفاق “سوتشي” الموقع بين تركيا وروسيا، وينص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين النظام السوري والمعارضة.

وفي مطلع تشرين الثاني الحالي استهدفت قوات الأسد جرجناز بأكثر من 50 قذيفة مدفعية، بالتزامن مع صلاة الجمعة، ما أدى إلى مقتل ثمانية مدنيين بينهم أربعة نازحين من بلدة صوران.

وكان فريق “منسقي الاستجابة في الشمال” سجل، في 28 من تشرين الأول الماضي، استهداف قوات الأسد أكثر من 16 قرية وبلدة في ريف حلب، و21 في ريف حماة وخمس في ريف اللاذقية، بالإضافة إلى 15 قرية وبلدة في محافظة إدلب.

ودعا الفريق الجهات الراعية لاتفاق لإدلب، وخاصة الجانب الروسي للضغط على النظام السوري من أجل وقف الخروقات دون أي قيد أو شرط.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة