“كن مع الفقير”.. حملة في الشمال السوري لتخفيض الأسعار

سوق الهواتف النقالة في مدينة إدلب - 9 شباط 2017 (عنب بلدي)

سوق الهواتف النقالة في مدينة إدلب - 9 شباط 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

أطلق ناشطون حملة “كن مع الفقير” لحث التجار وأصحاب المحال على تخفيض أسعار البضائع.

ووفق ما ذكر مراسل عنب بلدي في ريف إدلب، الاثنين 26 من تشرين الثاني، فإن الحملة لاقت استجابة كبيرة من قبل أصحاب المحال في عموم محافظة إدلب، إذ عمد أصحاب المحلات التجارية إلى تخفيض الأسعار بنسبة تصل إلى 50%.

وأضاف أن بعض المحلات قدمت خدماتها بشكل مجاني لفترة محدودة، تحقيقًا لأهداف الحملة التي تتمحور حول مراعاة الظروف المادية للفقراء والنازحين والمهجرين إلى الشمال السوري.

وشملت الحملة تخفيض أسعار المنتجات الغذائية من خضار ولحومات وغيرها، بالإضافة إلى تخفيض أسعار الألبسة ومراكز الإنترنت ومحلات الصيانة والتصليح.

وانطلقت الحملة، الخميس الماضي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولا تزال مستمرة حتى اليوم.

وتفاقمت معاناة النازحين شمالي سوريا بعد العمليات العسكرية التي شنها النظام السوري، خلال العام الحالي، للسيطرة على مناطق المعارضة في مدن وبلدات سورية عدة، ما أدى إلى حركة نزوح كبيرة للسكان إلى المناطق الأكثر أمنًا في الشمال السوري.

وبحسب ما أفادت مراسلة عنب بلدي في مدينة إدلب رافق حركات النزوح تلك ارتفاع بالأسعار في الأسواق فضلًا عن ارتفاع إيجارات المنازل، مشيرةً إلى ندرة وجود منزل فارغ بسبب تزايد الطلب في الأشهر الماضية.

وكانت منظمة الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية نوهت إلى صعوبة وصول منظمات الإغاثة إلى المحتاجين في إدلب، داعيًا أطراف النزاع إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية لهم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة