إزالة أبنية على جانبي طريق دمشق- حمص الدولي

رصدت عنب بلدي آثار الدمار الهائل في حي القابون الدمشقي، الأحد 14 أيار

رصدت عنب بلدي آثار الدمار الهائل في حي القابون الدمشقي، الأحد 14 أيار

ع ع ع

تستمر عمليات تجريف الأبنية على جانبي طريق دمشق- حمص الدولي، الواقعة بين ضاحيتي القابون وحرستا شرق العاصمة دمشق.

وتعمل حكومة النظام السوري على تفجير وإزالة الأبنية السكنية في حرم الطريق على جانبيه.

وقالت مصادر متقاطعة لعنب بلدي من الحي إن حكومة النظام لا تزال تعمل على تجريف وتدمير الأبنية في المنطقة مع استمرار منع دخول الأهالي إليها.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر تفجير أحد الأبنية على الطريق الدولي في المنطقة.

وكانت محافظة دمشق بدأت بإعداد دراسة لمصورات تنظيمية لمناطق “السكن العشوائي” في مناطق تشمل برزة وجوبر والقابون والتضامن ودف الشوك وحي الزهور، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن عضو المكتب التنفيذي لشؤون التخطيط والموازنة في المحافظة، فيصل سرور.

وشرعت بإزالة أبنية الحي، منتصف تشرين الثاني الحالي، وأزالت أبنية طابقية مؤلفة من 12 طابقًا، وفق ما قال مدير المكتب الإعلامي لحي القابون، حمزة عباس، لعنب بلدي.

وأضاف أن الحكومة تعمل على تجريف الأراضي والمنازل بالقرب من شعبة الهلال الأحمر القديمة بالمنطقة الواقعة بين غربي حرستا وحي القابون، مشيرًا إلى أن “حوالي ثلثي المنطة أزيل وبدأت عمليات ترحيل الأنقاض بالفعل”.

وتعلن حكومة النظام بشكل مستمر عن عمليات تفجير في مناطق القابون وجوبر لما تقول إنها “أنفاق ومخلفات المسلحين”.

وتقوم قوات الأسد بعمليات مشابهة في مدخل حي جوبر والأبنية القريبة من المتحلق الجنوبي الفاصل بين حي جوبر ومدينة عين ترما شرق دمشق.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة