تزامنًا مع محادثات أستانة.. قصف صاروخي على ريف إدلب

آثار القصف الجوي على مدينة بنش بريف إدلب - 10 من حزيران 2018 (الدفاع المدني)

آثار القصف الجوي على مدينة بنش بريف إدلب - 10 من حزيران 2018 (الدفاع المدني)

ع ع ع

تعرضت بلدات في ريف إدلب الجنوبي إلى قصف صاروخي من قبل قوات الأسد تزامنًا مع محادثات أستانة بين النظام والمعارضة السورية.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، الخميس 29 من تشرين الثاني، أن قوات الأسد قصفت بلدة التح في ريف إدلب الجنوبي بصواريخ، ما أدى إلى إصابة رجل مسن.

كما تعرضت مدينة جرجناز بريف إدلب الجنوبي الشرقي إلى قذائف مدفعية، ما أدى إلى مقتل شخص واحد ووقوع جرحى، بحسب المراسل.

وتزامن ذلك مع اختتام محادثات الجولة الحادية عشرة في أستانة بين النظام السوري والمعارضة اليوم.

وقال رئيس وفد المعارضة إلى المحادثات، أحمد طعمة، في مؤتمر صحفي إن النظام وفي ظل المفاوضات الجارية يقوم بقصف المدنيين في التح بريف إدلب.

وأضاف طعمة أن النظام يعطي رسالة من خلال قصفه بأنه لا يوجد لديه سوى الحل العسكري ولا يريد حلًا سياسيًا من أي نوع كان.

وعرض المتحدث الإعلامي لوفد المعارضة إلى “أستانة”، أيمن العاسمي، خلال المؤتمر صورًا لضحايا قتلوا نتيجة استهداف مدرسة الخنساء الواقعة في الجهة الجنوبية من جرجناز.

وكان أربعة مدنيين بينهم طفل قتلوا وجرح آخرون، جراء قصف صاروخي من قبل قوات الأسد على مدينة جرجناز ، السبت الماضي.

ويعتبر القصف من قبل قوات الأسد خرقًا لاتفاق “سوتشي” الموقع بين تركيا وروسيا، في أيلول الماضي، وينص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين النظام السوري والمعارضة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة