اعتقال الطبيب عبدو نجار في محافظة إدلب

الطبيب عبدو نجار في مكز حسان الطبي التابع لمنظمة أوسوم (أوسوم)

الطبيب عبدو نجار في مكز حسان الطبي التابع لمنظمة أوسوم (أوسوم)

ع ع ع

اعتقلت القوى الأمنية المركزية في مدينة إدلب، الطبيب عبدو نجار، العامل في مركز دير حسان شرقي المحافظة، دون معرفة أسباب الاعتقال.

وقال اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية “أوسوم”، في بيان وصل إلى عنب بلدي، اليوم الأحد 2 من كانون الأول، إن مجموعة ملثمة مؤلفة من أكثر من 20 شخصًا تابعين للأمنية المركزية في إدلب، اعتقلوا الطبيب نجار وساقوه إلى جهة غير معلومة.

الحادثة جرت على الطريق بين معارة النعسان ومدينة الأتارب، صباح اليوم، بعد أن اعترضت القوة الأمنية طريق الطبيب، الذي يعمل في مركز دير حسان الطبي، التابع لمنظمة “أوسوم”، وكان برفقته ابنه واثنان من الممرضين، بحسب مصدر ما قاله مصدر مسؤول في المنظمة لعنب بلدي.

وأوضحت المنظمة أن الاعتقال تم دون توجيه أي اتهام للطبيب الذي بدأ عمله في مركز دير حسان أمس، بعد أن كان طبيب في قسم العناية المركزة في مشفى معرة النعمان.

وتوجه ذوو نجار إلى مقر المركزية الأمنية في إدلب، والتابعة لحكومة “الإنقاذ”، لتقر بوجوده لديها، دون توضيح أسباب اعتقاله، مكتفية بأنه من المتوقع أن يخرج غدًا، بحسب وصفها.

ولم يتم توجيه دعوى رسمية لنجار من أجل مراجعة القوة الأمنية أو أي جهة أخرى قبل اليوم، ليتم اعتقاله بشكل تعسفي وبعدد كبير من العناصر الملثمين والمسلحين، الأمر الذي عاد بالرعب على ابنه ومرافقيه من الممرضين، وفقًا للمنظمة.

وأدانت “أوسوم” الحادثة في البيان، واعتبرت أن الاعتقال بهذا الشكل يتنافى مع العمل الأمني الموجب على الفصائل في المنطقة، وخاصة أنه سيشجع على أعمال الخطف والفوضى، إلى جانب تهديد الكوادر الطبية وحثها على الهجرة هربًا من الاعتقال التعسفي.

ويعمل الطبيب عبدو نجار في مركز دير حسان في منطقة الدانا شرقي محافظة إدلب، وهو أخصائي أمراض القلب، ويعد من أهم الكوادر في المركز.

وتعيش إدلب والمناطق المحيطة بها فلتانًا أمنيًا، وسط استنكار الاعتقالات المستمرة للكوادر الطبية والإنسانية وخاصة أنها تكون بشكل تعسفي دون مراعاة الوضع الانساني والتخصصي لها.

وخرجت الكوادر الطبية العاملة في إدلب وأرياف حماة في الأسابيع الماضية بوقفات استنكرت حالة الفلتان الأمني التي تعيشها محافظة إدلب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة