fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تعيين فواز هلال رئيسًا لـ”حكومة الإنقاذ” في إدلب

رئيس الهيئة التأسيسية بسام صهيوني، ورئيس حكومة الإنقاذ فواز هلال- 10 كانون الأول 2018 (الهيئة التأسيسية)

ع ع ع

أعلنت “الهيئة التأسيسية للمؤتمر السوري” في إدلب عن تعيين فواز هلال رئيسًا جديدًا لـ”حكومة الإنقاذ” خلفًا لمحمد الشيخ.

وأجرت الهيئة التأسيسية، خلال مؤتمرها السنوي الأول، أمس الاثنين 11 من كانون الأول، تعديلًا وزاريًا أدى إلى تقليص عدد الوزارات من 11 وزارة إلى تسع وزارات.

ودمجت الهيئة وزارة الإسكان وإعادة الإعمار ضمن وزارة الإدارة المحلية والخدمات، كما دمجت وزارة الزراعة ضمن وزارة الاقتصاد.

وعينت إبراهيم شاشو وزيرًا للعدل، والمهندس مؤيد الحسن نائبًا لرئيس الحكومة لشؤون الخدمات ووزيرًا للإدارة المحلية، والمهندس محمد طه الأحمد نائبًا ورئيسًا للشؤون الاقتصادية ووزيرًا للاقتصاد والموارد.

كما عينت أحمد محمد لطوف وزيرًا للداخلية، وأحمد الجرف وزيرًا للصحة، وعبد الحفيظ جواد وزيرًا للتربية، ومجد نصر الحسني رئيسًا لمجلس التعليم العالي، وعبد الرحمن شموس وزيرًا للتنمية والشؤون الإنسانية، ومؤيد سحاري وزيرًا للأوقاف.

رئيس الحكومة الجديد من مواليد ريف حلب الشمالي وحاصل على إجازة في الاقتصاد ودبلوم في العلاقات الدولية.

وشُكلت حكومة الإنقاذ في تشرين الثاني 2017، وفرضت نفسها وبدأت بتسلم زمام المنطقة إداريًا وخدميًا، ما فتح الباب أمام تساؤلات حول مستقبل المنطقة، خاصة في ظل وجود حكومة أخرى هي الحكومة المؤقتة.

وتتهم “حكومة الإنقاذ” بأنها واجهة لـ”هيئة تحرير الشام” التي تسيطر على مفاصل المنطقة، في حين يعتبرها آخرون “ضرورة لإنقاذ إدلب”، في ظل التعقيدات التي تعيشها.

ويتزامن ذلك مع ضبابية مصير المنطقة بين الدول الكبرى المعنية بالملف السوري وخاصة تركيا وروسيا، اللتين وقعتا اتفاقية في أيلول الماضي على إنشاء منطقة منزوعة السلاح.

إلا أنه خلال الأسبوعين الماضيين شهدت المحافظة خروقات للاتفاقية تجسدت بقصف متكرر لقوات الأسد على مناطق ريف إدلب الجنوبي، وسط صمت روسي على الخروقات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة