“الجيش الوطني” لعنب بلدي: المعركة ستبدأ شرق الفرات من تل أبيض

عناصر من فرقة الحمزة المنضوية في الجيش الوطني خلال معسكر تدريبي بريف حلب -(الفيلق الثاني)

عناصر من فرقة الحمزة المنضوية في الجيش الوطني خلال معسكر تدريبي بريف حلب -(الفيلق الثاني)

ع ع ع

أبدى “الجيش الوطني” العامل في ريف حلب الشمالي استعداده لبدء عملية عسكرية شرق الفرات، بالتزامن مع إعلان تركيا بدء التحركات خلال أيام.

وقال قائد “الجيش الوطني”، هيثم عفيسي لعنب بلدي اليوم، الأربعاء 12 من كانون الأول، “نحن على أتم الاستعداد لأي حملة عسكرية شرق الفرات”.

وأضاف ردًا على سؤاله عن الوجهة الأولى للعملية العسكرية، “ستكون شرق الفرات من مدينة تل أبيض وما حولها”، بعيدًا عن مدينة منبج المتفق عليها بموجب خارطة الطريق بين أمريكا وتركيا.

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بدء عملية عسكرية في شرق الفرات ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) خلال أيام.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي إن “تركيا ستبدأ حملتها لتخليص شرق الفرات من المنظمة الإرهابية الانفصالية في غضون أيام”.

وأضاف أردوغان أن تركيا أكملت الاستعدادات اللازمة للعملية، في الوقت الذي كانت تصدر التحذيرات حول شرق الفرات.

ويأتي ذلك بعد تهديدات متكررة أطلقتها تركيا حول شن عملية عسكرية ضد القوات الكردية في شرق الفرات المدعومة من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت حسابات تركية نشرت، في الأيام الماضية، صورًا لتعزيزات عسكرية استقدمتها تركيا إلى منطقة “أكشا قلعة” المقابلة لمدينة تل أبيض في محافظة الرقة.

https://twitter.com/metesohtaoglu/status/1072138319855841286

وتخضع تل أبيض لسيطرة “وحدات حماية الشعب” (الكردية) منذ حزيران 2015، ودخلتها بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” منها.

وأعلن أردوغان، مرارًا التجهيز للسيطرة على أربع مناطق شمالي سوريا، وقال في نيسان الماضي، “بدأنا الاستعدادات اللازمة من أجل تطهير عين العرب وتل أبيض ورأس العين والحسكة، صوب الحدود العراقية، من الإرهاب”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة