“الإدارة الذاتية” تعلن النفير العام شمال شرقي سوريا

مقاتلون من وحدات حماية الشعب (الكردية) في تل أبيض بريف الرقة (رويترز)

ع ع ع

أعلنت “الإدارة الذاتية” في مناطق شمال شرقي سوريا النفير العام بعد إعلان تركيا بدء عملية عسكرية تجاه المناطق التي تديرها خلال أيام قليلة.

وفي بيان نشرته وكالة “ANHA” التابعة لها اليوم، الأربعاء 12 من كانون الأول، استنكرت الإدارة تهديدات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وطالبت النظام السوري بالتدخل بشكل فوري.

وقالت، “نناشد المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة والتحالف الدولي ضد داعش بأن يتخذ موقفًا ضد مخططات أردوغان”.

وأضافت، “ندعو الحكومة السورية بأن تتخذ الموقف الرسمي ضد هذا التهديد، لأن أردوغان يريد أن يحتل جزءًا من سوريا”.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال مؤتمر صحفي، اليوم، إن “تركيا ستبدأ حملتها لتخليص شرق الفرات من المنظمة الإرهابية الانفصالية في غضون أيام”.

وأضاف أردوغان أن تركيا أكملت الاستعدادات اللازمة للعملية، في الوقت الذي كانت تصدر التحذيرات حول شرق الفرات.

ولم يصدر أي تعليق من الولايات المتحدة الأمريكية على إعلان تركيا بدء العملية العسكرية حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وفي حديث لعنب بلدي اليوم قال قائد “الجيش الوطني”، هيثم عفيسي، “نحن على أتم الاستعداد لأي حملة عسكرية شرق الفرات”.

وأضاف ردًا على سؤاله عن الوجهة الأولى للعملية العسكرية، “ستكون شرق الفرات من مدينة تل أبيض وما حولها”، بعيدًا عن مدينة منبج المتفق عليها بموجب خارطة الطريق بين أمريكا وتركيا.

بينما أوضح قائد “فرقة الحمزة”، سيف أبو بكر، لعنب بلدي، “نحن نتجهز لخوض العملية شرق الفرات مع حلفائنا الأتراك لتطهير شرق الفرات من التنظيمات الإرهابية”.

وقالت القناة الرسمية “TRT”، إن “تركيا كثفت الشحنات العسكرية من مختلف مناطق البلاد في اليومين الماضيين، وخاصةً في ولاية كلس التي وصلت إليها عربات عسكرية انتقلت من ولاية هاتاي”.

وأضافت أن التحرك العسكري يأتي في ظل تدابير أمنية واسعة على طول خط الحدود مع سوريا، مشيرةً “سيتم نشر المركبات العسكرية في المراكز الحدودية، ووصلت وحدات من الكوماندوز إلى عدة مواقع على الحدود”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة