“الجيش الوطني”: جميع الفصائل ستشارك في عملية شرق الفرات

عناصر من الجيش الحر في محيط عفرين - 17 شباط 2018 (خليل الشاوي)

ع ع ع

قال “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا إن جميع الفصائل العسكرية المكونة له ستشارك في العملية العسكرية شرق الفرات.

وفي حديث لعنب بلدي قال الناطق باسم “الجيش”، يوسف حمود، إن جميع الفصائل ستشارك في المعركة وفق النسب المطلوبة منها بكل المكونات.

وأضاف اليوم، الأربعاء 12 من كانون الأول، “يضم الجيش الوطني أبناء المناطق المهجرة في مناطق دمشق وحمص وريفها وأبناء مدينة إدلب وأبناء ريف حلب”.

وأوضح حمود أن المشاركة ستكون في الأيام المقبلة بالمشاة على الأرض مع إسناد مشاة الجيش التركي والمدفعية، مشيرًا، “ستكون المعركة متكاملة من منبح حتى تل أبيض مرورًا برأس العين”.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال مؤتمر صحفي، اليوم، إن “تركيا ستبدأ حملتها لتخليص شرق الفرات من المنظمة الإرهابية الانفصالية في غضون أيام”.

وأضاف أردوغان أن تركيا أكملت الاستعدادات اللازمة للعملية، في الوقت الذي كانت تصدر التحذيرات حول شرق الفرات.

وردًا على إعلان تركيا، أعلنت “الإدارة الذاتية” النفير العام، وطالبت النظام السوري بالتدخل الفوري ضد تركيا.

ولم يصدر أي تعليق من الولايات المتحدة الأمريكية على إعلان تركيا بدء العملية العسكرية حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

ومن بين فصائل “الجيش الوطني” التي ستكون في العملية العسكرية فصائل الغوطة الشرقية أبرزها “جيش الإسلام” المنضوي في “الفيلق الثالث” إلى جانب فصيل “فيلق الرحمن”.

وقالت القناة الرسمية “TRT”، إن “تركيا كثفت الشحنات العسكرية من مختلف مناطق البلاد في اليومين الماضيين، وخاصةً في ولاية كلس التي وصلت إليها عربات عسكرية انتقلت من ولاية هاتاي”.

وأضافت أن التحرك العسكري يأتي في ظل تدابير أمنية واسعة على طول خط الحدود مع سوريا، مشيرةً “سيتم نشر المركبات العسكرية في المراكز الحدودية، ووصلت وحدات من الكوماندوز إلى عدة مواقع على الحدود”.

ومن المفترض أن تكون مدينة تل أبيض الهدف الأول للعملية العسكرية التي تقودها تركيا.

وتخضع تل أبيض لسيطرة “وحدات حماية الشعب” (الكردية) منذ حزيران 2015، ودخلتها بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” منها.

وتعد المدينة شقيقًا مكملًا لمدينة “أقشا قلعة” المقابلة لها في تركيا، وتعتبر المدينتان جزءًا واحدًا، وتجمع بينهما طبيعة جغرافية مشتركة، إضافةً إلى تركيبة سكانية متداخلة، تعتمد على امتداد العشيرة الواحدة بين المنطقتين.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة