fbpx

تركيا ترسل آليات وفرق “كوموندوز” إلى الحدود مع سوريا (فيديو)

عناصر من الجيش التركي وسط مدينة عفرين بعد السيطرة الكاملة عليها - 18 آذار 2018 (عمر حاج قدور - AFP)

عناصر من الجيش التركي وسط مدينة عفرين بعد السيطرة الكاملة عليها - 18 آذار 2018 (عمر حاج قدور - AFP)

ع ع ع

أرسل الجيش التركي آليات عسكرية ودبابات إلى الحدود مع سوريا، في خطوة لبدء عملية عسكرية على مناطق شرق الفرات.

وترجمت عنب بلدي عن قناة “TRT HABER” اليوم، الأربعاء 12 من كانون الأول، أن الجيش التركي أرسل فرق “كوموندوز” إلى عدة مواقع على الحدود إلى جانب مركبات عسكرية ووحدات من “الدرك”.

وقالت القناة الرسمية التركية إن الوحدات العسكرية توزعت في ولايتي كلس وهاتاي، بالإضافة إلى المواقع المحيطة بشرق الفرات من الجانب التركي.

موقع صحيفة “STAR” التركي تحدث عن وصول 30 سيارة مدرعة إلى منطقة عفرين أيضًا، عن طريق مرورها من منطقة قرخان.

وقالت الصحيفة إن الآليات التي وصلت إلى عفرين تأتي في إطار التعزيزات، ووسط التدابير الأمنية على الحدود.

وبحسب ما رصدت عنب بلدي أفردت المواقع والفضائيات التركية مساحةً واسعة للحديث عن العملية المرتقبة شرق الفرات.

وبثت تغطية مباشرة عبر مراسليها على الأرض من المناطق الحدودية، كما استضافت محللين أتراك تحدثوا عن أهمية السيطرة على مناطق شرق الفرات.

وفي حديث لعنب بلدي قال الناطق باسم “الجيش”، يوسف حمود، إن جميع الفصائل ستشارك في المعركة وفق النسب المطلوبة منها بكل المكونات.

وأضاف، “يضم الجيش الوطني أبناء المناطق المهجرة في مناطق دمشق وحمص وريفها وأبناء مدينة إدلب وأبناء ريف حلب”.

وأوضح حمود أن المشاركة ستكون في الأيام المقبلة بالمشاة على الأرض مع إسناد مشاة الجيش التركي والمدفعية، مشيرًا، “ستكون المعركة متكاملة من منبح حتى تل أبيض مرورًا برأس العين”.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال مؤتمر صحفي، اليوم، إن “تركيا ستبدأ حملتها لتخليص شرق الفرات من المنظمة الإرهابية الانفصالية في غضون أيام”.

وأضاف أردوغان أن تركيا أكملت الاستعدادات اللازمة للعملية، في الوقت الذي كانت تصدر التحذيرات حول شرق الفرات.

وردًا على إعلان تركيا، أعلنت “الإدارة الذاتية” النفير العام، وطالبت النظام السوري بالتدخل الفوري ضد تركيا.

ولم يصدر أي تعليق من الولايات المتحدة الأمريكية على إعلان تركيا بدء العملية العسكرية حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

ومن المفترض أن تكون مدينة تل أبيض الهدف الأول للعملية العسكرية التي تقودها تركيا.

وتخضع تل أبيض لسيطرة “وحدات حماية الشعب” (الكردية) منذ حزيران 2015، ودخلتها بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” منها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة