fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“قسد” تواصل تقدمها في هجين.. التنظيم يكثف المفخخات

سيارة مفخخة لتنظيم الدولة استهدفت مواقع قسد في بلدة هجين 12 كانون أول 2018 (أعماق)

سيارة مفخخة لتنظيم الدولة استهدفت مواقع قسد في بلدة هجين 12 كانون أول 2018 (أعماق)

ع ع ع

تواصل “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) تقدمها على حساب تنظيم “الدولة الإسلامية”، في بلدة هجين شرقي دير الزور، بينما يكثف التنظيم الرد بالمفخخات.

ونقلت وكالة “هاوار” اليوم، الخميس 13 كانون الأول، عن مصدر عسكري أن مقاتلي “قسد” حققوا تقدمًا كبيرًا وسيطروا على نحو 50% من بلدة هجين، وقتلوا على عدد من مقاتلي التنظيم.

وأضاف المصدر أن “قسد” تمكنت من تفجير عدد من السيارات المفخخة “دون أي خسائر في صفوفها”، وسط معارك مستمرة بدعم من التحالف الدولي للسيطرة على هجين.

في المقابل، كثف تنظيم “الدولة” هجوماته بالعربات المفخخة على مواقع “قسد”، منذ الأمس وحتى ساعات الليل، وأعلن مقتل عدد من مقاتليها.

وقالت وكالة “أعماق”، اليوم، إن مقاتلي التنظيم استهدفوا مواقع “قسد” بعملية ثنائية في بلدة هجين، وأسفرت عن مقتل وإصابة نحو 10 عناصر، إضافة لتدمير وإعطاب آليات، بحسب وصفها.

كما أعلنت عن عملية ثانية بالقرب من مستشفى هجين، طالت تجمعًا لعناصر “قسد”، وأدت إلى خسائر بشرية ومادية، وفقًا للوكالة.

في الوقت نفسه، شيعت “قسد” ستة من مقاتليها في مدينة الحسكة بحضور عسكري ورسمي، بعد أن قتلوا في معارك هجين شرق دير الزور، بحسب الموقع الرسمي للقوات.

ويتركز تقدم “قسد” في عملياتها العسكرية شرق الفرات على محورين الأول بمحاذاة الحدود السورية- العراقية، والآخر في الجهة الشمالية لمدينة هجين، المعقل الأبرز للتنظيم شرق الفرات.

وكانت حسابات مقربة من “قسد” تحدثت، الثلاثاء الماضي، عن سيطرة الأخيرة على جبل باغوز فوقاني الواقع على الحدود، في خطوة لاستعادة السيطرة على بلدة الباغوز “الاستراتيجية”.

ويتزامن تقدم “قسد” على حساب التنظيم مع قصف مكثف من طيران التحالف الدولي ومدفعي وصاروخي من القوات الأجنبية العاملة على الأرض.

وكانت القوات استقدمت تعزيزات عسكرية خلال الأيام الماضية، تحضيرًا لشن هجوم بري واسع على نقاط التنظيم في ريف دير الزور الشرقي.

ومن بين القوات المشاركة في المعارك، “مجلس دير الزور العسكري”، “جهاز الأمن العام” في مدينة الرقة، “وحدات حماية الشعب”، “وحدات حماية المرأة”، “قوات الأمن السريانية” (سوتورو)، “قوات الدفاع الذاتي”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة