fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ناشطون وعسكريون كرد: هدوء في شرق الفرات

أطفال في أحد شوارع مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا- 14 كانون الأول 2018 (فلاديمير فان ويلجنبرغ)

أطفال في أحد شوارع مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا- 14 كانون الأول 2018 (فلاديمير فان ويلجنبرغ)

ع ع ع

نشر عسكريون وناشطون كرد صورًا وتسجيلات مصورة قالوا إنها تظهر الحياة طبيعية وهادئة في المدن والبلدات الواقعة شرق الفرات على الحدود مع تركيا.

وتأتي هذه الصور في ظل تصريحات رسمية تركية عن بدء عملية شرق الفرات في الأيام القليلة المقبلة، وما تورده التقارير الإعلامية عن وصول التعزيزات العسكرية من قبل الجيش التركي إلى المناطق الحدودية، وخاصةً قبالة مدينتي تل أبيض ورأس العين.

ونشر قائد مجلس منبج العسكري التابع لـ “قسد”، شيرفان درويش، السبت 15 كانون الأول، صورًا لأحد الأسواق في مدينة منبج، المدينة التي تسيطر عليها “قسد” غرب نهر الفرات، في إشارة إلى أن الوضع طبيعي في المدينة.

وصرح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن الجيش التركي سيدخل مدينة منبج إن لم تخرج الولايات المتحدة الأمريكية و”وحدات حماية الشعب” (YPG) المكون الأكبر في قوات “قسد”.

وترى تركيا أن مقاتلي “وحدات حماية الشعب” (YPG) الموجودين في سوريا امتداد لـ”حزب العمال الكردستاني” (PKK)، التي تصنفه تركيا كـ “منظمة إرهابية”، رغم نفي “الوحدات”.

والتقط الصحفي والمحلل السياسي المختص بالشؤون الكردية، فلاديمير فان ويلجنبرغ، الذي يوجد حاليًا في شمال شرق سوريا (شرق الفرات)، صورًا لمعبر تل أبيض الحدودي مع تركيا، وصورًا أخرى تظهر الجانب التركي من المعبر، يوم أمس الجمعة.

وأوضحت الصور التي نشرها فلاديمير عبر حسابه في (تويتر)، أمس الجمعة، بعدم وجود أي معدات عسكرية تركيا غير اعتيادية، برغم الهدوء الحذر على جانبي الحدود، وأن الجدران الحدودية لم يتم إزالتها تمهيداً لعبور المدرعات التركية.

كما التقط الصحفي فلاديمير فان ويلجنبرغ، صورًا لأطفال ومدنيين مازالوا موجودين في مدينة تل أبيض، مشيرًا إلى أن المدنيين يتعايشون مع الوضع رغم التصريحات والتقارير التي تعلن اقتراب انطلاع العملية العسكرية لتركية.

في حين كثفت وسائل الإعلام التركية تقاريرها حول العملية العسكرية للجيش التركي، بتوازٍ مع التصريحات الرسمية للدولة التركية، التي تشير إلى إطلاق عملية “شرق الفرات” في أي لحظة.

وأكد فلاديمير في تسجيلات مصورة نشرها من على الشريط الحدودي أنه رغم غياب التحركات العسكرية الواضحة من الجانب السوري إلا أنه لا أحد يعرف إن كانت المعركة تنطلق أم لا، مشيرًا إلى تخوف المدنيين من المعركة المقبلة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة