30 ألف يتيم مسجلين في دمشق وريفها

واقع الأطفال في سوريا - 13 من كانون الأول 2018 (يونيسف)

واقع الأطفال في سوريا - 13 من كانون الأول 2018 (يونيسف)

ع ع ع

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل في سوريا، ريما قادري، إن 30 ألف يتيم في مدينة دمشق وريفها تم تسجيلهم في الوزارة.

ونقلت صحيفة “الوطن” المحلية، اليوم الأحد 16 من كانون الأول، عن قادري قولها إن “الوزارة تعمل على قاعدة بيانات لإحصاء الأيتام بدايةً من دمشق ومن ثم التوسع ليشمل محافظات أخرى”.

وأشارت إلى أن عدد الأطفال الأيتام زاد مند بداية الصراع في سوريا 2011، ويوجد 600 يتيم في دور الرعاية في دمشق وريفها.

وجاءت تصريحات قادري على هامش البازار الخيري بمناسبة 16 يومًا “لمناهضة العنف ضد المرأة“، التي أقامته الهيئة السورية للأسرة وصندوق الأمم المتحدة للسكان في دمشق، بتاريخ 12 من كانون الأول.

وكان قسم الإحصاء والتوثيق المركزي في “المكتب الإغاثي الموحد”، نشر إحصائية مفضلة عن الوضع الإنساني في الغوطة الشرقية بريف دمشق، في 11 من تموز 2017.

وذكر المكتب أن عدد الأيتام بلغ 14312 طفلًا، في الغوطة الشرقية وحدها، في حين وصل عدد الطلاب الأيتام إلى 3467 طفلًا.

وتغيب الإحصائيات الرسمية من المنظمات العالمية المعنية بشؤون الأطفال، عن عدد الأيتام من الأطفال في سوريا.

وفي تقرير نشرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، بتاريخ 13 من كانون الأول 2018، حذرت فيه من أن نصف أطفال سوريا مع اقتراب عام 2019، لايعرفون إلا العنف.

ودعت “يونيسف” من خلال التقرير، إلى حماية الأطفال في جميع أنحاء سوريا وتركيز الجهود من أجل إعادة “خياطة النسيج الاجتماعي الذي مزقته سنوات من القتال”.

ويعاني الأطفال منذ بداية الصراع في سوريا والدول المجاورة التي نزحوا إليها (الأردن، ولبنان وتركيا)، من الاستغلال، والحرمان من التعليم، والفقر، بحسب الأمم المتحدة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة