قوات الأسد تعثر على جثامين لمقاتليها في ريف القنيطرة

انتشال جثامين لعناصر قوات الأسد في ريف القنيطرة 17 كانون الأول 2018 (القنيطرة اليوم)

انتشال جثامين لعناصر قوات الأسد في ريف القنيطرة 17 كانون الأول 2018 (القنيطرة اليوم)

ع ع ع

عثرت قوات الأسد على جثامين لعناصرها في قرى مجدوليا والقحطانية بريف القنيطرة، قتلوا في أثناء المعارك مع فصائل المعارضة في تموز الماضي.

وتحدثت إذاعة “شام إف إم”، اليوم الاثنين 17 كانون الأول، أن “الجهات المختصة”، انتشلت خمسة جثامين تعود لعناصر قوات الأسد، داخل قريتي مجدوليا والقحطانية بريف القنيطرة.

وأضافت الإذاعة أن الجثامين الخمسة تم نقلهم إلى مشفى مجدوليا للتعرف عليهم برفقة الهلال الأحمر السوري.

كما قالت شبكة “القنيطرة اليوم”، إن الجثامين “تعود أغلبها لشهداء من الجيش السوري”، بعد انتشالهم من قرى القنيطرة “المحررة مؤخرًا”، بحسب وصفها.

وتمكنت قوات الأسد والحليف الروسي من السيطرة على محافظتي درعا والقنيطرة، في تموز الماضي، بموجب اتفاقيات تسوية، بعد أيام من قصف وتعزيزات عسكرية.

وبالتزامن مع تنفيذ اتفاق الخروج في القنيطرة، أعلنت قوات الأسد السيطرة على قرى وبلدات: تل أحمر غربي، تل أحمر شرقي، رسم قطيش، رسم الزاوية، عين زيوان، عين العبد، كودنة، الأصبح في المنطقة الممتدة بين ريفي درعا والقنيطرة.

وتوجهت الأنظار إلى القنيطرة بعدما سيطرت قوات الأسد على مساحات واسعة من محافظة درعا وريفيها الشرقي والغربي.

وعملت عدة فصائل معارضة في ريف القنيطرة بينها “هيئة تحرير الشام”، “الفرقة 404″، “ألوية صلاح الدين”، “الفرقة الأولى مشاة”، “لواء شهداء القنيطرة”، “ألوية الفرقان”، و“حركة أحرار الشام الإسلامية”.

وقضى الاتفاق بين المعارضة وقوات الأسد، بإخراج عناصر “تحرير الشام” إلى محافظة إدلب، ودخول قوات الأسد إلى المناطق التي تسيطر عليها قرب حدود الجولان المحتل.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة