الأسد يمنح العسكري المصاب “الاكتتاب” على سيارة.. بشرط العجز

بشار الأسد يستقبل جرحى قوات الأسد(فيس بوك رئاسة الجمهورية)

بشار الأسد يستقبل جرحى قوات الأسد(فيس بوك رئاسة الجمهورية)

ع ع ع

أصدر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، مرسومًا يمنح العسكري المصاب الاكتتاب على سيارة سياحية.

ونشرت وكالة “سانا” الرسمية اليوم، الثلاثاء 18 من كانون الأول، نص المرسوم رقم 45 لعام 2018، “بمنح العسكري الذي أصيب في الحرب أو العمليات الحربية أو الحالات المشابهة لها أو على أيدي عناصر إرهابية أو معادية حق الاكتتاب على سيارة سياحية واحدة محلية الصنع معفاة من كل الضرائب والرسوم”.

وحدد المرسوم شروط استفادة المصاب من الاكتتاب أن يكون مصابًا بعجز كلي، أو جزئي، نتيجة إحدى الإصابات التالية:

1- بتر طرف علوي شامل الإبهام والسبابة على الأقل.

2- بتر طرف سفلي شامل للقدم على الأقل.

3- شلل طرف سفلي واحد تام.

4- شلل طرف علوي واحد تام.

5- انفقاء إحدى المقلتين (العينين).

وسبق أن أصدر رئيس حكومة النظام السوري، عماد خميس، في تشرين الأول الماضي، قرارًا بإعطاء الأولوية بالتخصيص في مشروعي السكن الشبابي والعمالة لدى المؤسسة العامة للإسكان، في كل تخصيص باختيار المساكن الواقعة في الطوابق الأرضية “في حال وجودها”، لجرحى الحرب المصابين بعجز لا تقل نسبته عن 80%.

ولاقى القرار استهجانًا بين صفوف جرحى قوات الأسد بسبب تحديد نسبة العجز بـ80%، والتي يعتبر المصاب بها عاجزًا عن الحركة.

وسبق أن ناقشت حكومة النظام منح العسكريين قرض شراء سيارة عام 2015، لكن القرار لم يوضع موضع التنفيذ حتى الآن.

وكان يحق للعسكريين برتبة ضباط فقط الاكتتاب على سيارة، يسددون أقساطها عن طريق المؤسسة الاجتماعية العسكرية.

وترسل المؤسسة العامة للإسكان قوائم المرشحين المخصصين في كل تخصيص إلى الجهة المختصة في وزارة الدفاع، ليصار إلى تحديد المصابين بنسبة عجز تبلغ 80% وأكثر من هذه القوائم.

وتوافي المؤسسة بقائمة اسمية لهم معتمدة أصولًا، متضمنة بياناتهم الشخصية ونسبة العجز لكل منهم.

وسبق أن أثار مرسوم جمهوري نفس الجدل، إذ أصدر رئيس النظام، بشار الأسد، في 1 من أيلول الحالي، مرسومًا يقضي بإعفاء ورثة قتلى “قوات الأسد” والمصابين بعجز كلي بنسبة 80%، فما فوق من الديون المترتبة بذمتهم من قروض ذوي الدخل المحدود لدى المصارف العامة، بما لا يزيد على مليون ليرة سورية.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة