روسيا تطلب من أمريكا توضيحًا حول مرحلتها الجديدة في سوريا

وصفت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا (تاس)

ع ع ع

طلبت وزارة الخارجية الروسية توضيحًا من الولايات المتحدة الأمريكية حول مرحلتها الجديدة المقبلة في سوريا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية، ماريا زاخاروفا، بحسب وكالة “سبوتنيك”، أمس، الأربعاء 19 من كانون الأول، إن “موسكو تود أن تفهم ما تعنيه الولايات المتحدة بالمرحلة الجديدة من الحملة في سوريا”.

وأضافت المتحدثة أن “الولايات المتحدة قالت إنها انتقلت إلى مرحلة جديدة، لم تُعرف بعد ماهية هذه المرحلة الجديدة، لا توجد تفاصيل”.

ويأتي ذلك بعد إعلان مفاجئ من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سحب القوات الأمريكية الموجودة في سوريا وخاصة شمالي شرق الفرات.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، أمس، بحسب “رويترز”، إن “الولايات المتحدة بدأت إعادة القوات من سوريا إلى الوطن مع انتقالها إلى مرحلة جديدة في الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية”.

زاخاروفا طلبت توضيحًا حول المرحلة الجديدة من الحملة الأمريكية في سوريا، مشيرة إلى أن “القرار الأمريكي قد يكون مثل ما حدث في أفغانستان، نسحب (القوات) كليًا، أو نعيدهم مرة أخرى، على مدار أعوام كثيرة”.

ولاقى القرار الأمريكي تساؤلات كثيرة حول ماهية المرحلة المقبلة، خاصة في ظل تعقيدات عسكرية وسياسية تشهدها المنطقة.

وتعتزم تركيا شن عملية عسكرية ضد “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، المدعومة من قبل أمريكا، في شرق الفرات، بحسب ما أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مكرارًا خلال الأيام الماضية.

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، عقب قرار الانسحاب الأمريكي، اليوم، إنه “أمامنا الآن منبج وشرق الفرات”.

أما على الصعيد السياسي، فاتهمت روسيا عدة مرات القوات الأمريكية بعرقلة الحل السياسي في سوريا، مطالبة إياها مرارًا بسحب قواتها.

واعتبرت الخارجية الروسية، أمس، أن الانسحاب الأمريكي سيؤثر إيجابًا على تشكيل اللجنة الدستورية السورية، وعلى الوضع في منطقة التنف الحدودية بين سوريا والأردن”.

وتتهم روسيا الإدارة الأمريكية بعرقلة تشكيل اللجنة الدستورية الخاصة بإنشاء دستور جديد في سوريا يفضي إلى انتخابات برلمانية ورئاسية.

وتحاول روسيا التصرف باللجنة خارج إطار الأمم المتحدة، في حين تطلب أمريكا أن يتم تشكيل اللجنة تحت مظلة الأمم المتحدة، الأمر الذي يرفضه النظام وحلفاؤه.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة