fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ولاية أمريكية تقاضي “فيس بوك” بعد فضيحة “كامبردج أناليتيكا”

رفع دعوى قضائية على "فيس بوك" 19 من كانون الأول 2018 (The Tim New York)

رفع دعوى قضائية على "فيس بوك" 19 من كانون الأول 2018 (The Tim New York)

ع ع ع

رفعت ولاية واشنطن الأمريكية دعوى قضائية على موقع “فيس بوك”، بعد السماح للمستشار السياسي كامبردج أناليتيكا، الوصول إلى البيانات الشخصية لعشرات الملايين من المستخدمين من دون إذن منهم.

ونقلت صحيفة The New York Time، عن المدعي العام لواشنطن، كارل راسين، أمس الأربعاء 19 من كانون الأول، أن “فيس بوك فشلت في حماية خصوصية مستخدميها وخدعتهم بشأن من يمكنه الوصول إلى بياناتهم وكيف يتم استخدامها”.

وقام راسن برفع دعوى على “فيس بوك”، وفق تغريدة أطلقها في حسابه الرسمي في “توتير”، عبّر فيها عن غضبه واستيائه من فشل “فيس بوك” في حماية بيانات مستخدميها.

وبرر نائب “فيس بوك” لشركات المنتج، ايم ارشيبونج، عبر تدوينة جديدة في الموقع الرسمي لـ “فيس بوك”، سماح “فيس بوك” لجهات خارجية بالوصول إلى رسائل المستخدمين لتمكين “دمج ميزات المراسلة”.

وتابع ارشيبونج، “لم نسمح لشركائنا بالوصول إلى الرسائل الخاصة دون إذن من المستخدم”.

وكانت كامبردج أناليتيكا، التي عملت في الحملة السياسية للرئيس دونالد ترامب، تمكنت من الوصول إلى البيانات الشخصية لعشرات الملايين من مستخدمي فيسبوك.

وتراجعت أسهم “فيس بوك”، منذ يوم أمس الأربعاء، بعد الدعوى القضائية، بنسبة 7.25% وهو أكبر تراجع في أسهم “فيس بوك” منذ شهر تموز 2018، بسبب مخاوف المستخدمين من مشاركة بياناتهم مع شركات أخرى، وخسارة الشركة 28 مليار دولار من قيمتها السوقية البالغة بشكل سنوي 412.8 مليار دولار، وفق تقرير نشرته “The New York Time“.

وفي بريطانيا، فرضت السلطات غرامة على “فيس بوك”، بتاريخ 21 من تشرين الثاني، بقيمة 500 مليون جنية إسترليني، بسبب تورطها في فضيحة كامبردج أناليتيكا، وهي أقصى غرامة يمكن أن تفرضها هيئة تنظيم البيانات في المملكة المتحدة، وتواجه “فيس بوك” مشكلة  في أيرلندا، حيث تحقق هيئة حماية البيانات هناك مع الشركة لقبولها “بوجود عدة ثغرات أمنية”، بحسب وكالة الأنباء البريطانية “BCC”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة