دي ميستورا يكتب مذكراته بشأن مهمته في سوريا

مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا 3 آذار (AFP)

مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا 3 آذار (AFP)

ع ع ع

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، عن كتابة مذكراته حول مهمته في سوريا.

وقال دي ميستورا للصحفيين عقب كلمته الأخيرة كمبعوث إلى سوريا في مجلس الأمن أمس، الخميس 20 من كانون الأول، إنه من المحتمل جدًا أن أكتب مذكراتي حول عملي في سوريا.

وأضاف المبعوث الدولي، بحسب وكالة “تاس” الروسية، “لقد كانت مهمة كبيرة، كما تعلمون، لقد شغلت هذا المنصب لفترة أطول من أي شخص آخر”.

وعينت الأمم المتحدة الدبلوماسي السويدي مبعوثًا أمميًا إلى سوريا، في تموز عام 2014، إلا أنه أنهى مهامه بعد أربع سنوات دون تحقيق التقدم المرجو في حل الملف السوري.

وكان من المفترض أن يترك مهامه لخليفته غير بيدرسون، في تشرين الثاني الماضي، إلا أنه تم تمديد عمله فيما يخص اللجنة الدستورية.

ووجهت أطراف النزاع في سوريا اتهامات عدة للمبعوث الأممي، دي ميستورا، وعلى رأسها الانحياز لطرف دون آخر، بسبب تصريح ما أدلى به، أو موقف قام به.

وقدم دي ميستورا، أمس، إحاطته الأخيرة في مجلس الأمن بشأن تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وقال، “أنا آسف للغاية لأني لم أتمكن، ولأنكم أيضًا لم تتمكنوا، من تحقيق الشروط المطلوبة، والتي أعرفها جيدًا، لإحلال السلام في سوريا”.

ولاقت كلمة دي ميستورا، والذي أعلن من خلالها فشله في سوريا، ردود فعل من قبل معارضين وكتاب معنيين بالشأن السوري.

وقال المعارض عبد الباسط سيدا عبر “تويتر”، إن “الرجل بنى استراتيجيته على كسب ود الأقوى باستمرار، يوم مع الروس وآخر مع الأمريكيين وهكذا، أما المبادئ فقد باتت جزءًا من منظومة العالم القديم، العلة ليست فيه وإنما فيمن ظل يصر على المنطق الرغبوي، ويلهث خلف سراب عقيم”.

في حين اعتبر عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض، أحمد رمضان، أن “آخر ما فعله دي ميستورا بصفته مبعوثًا خاصًا لسوريا كان مصافحته سفير الأسد بشار الجعفري بعد حديثه الأخير أمام مجلس الأمن، كان بوسعه أن يقول كلمة حق تنصف ضحايا السفاح لكنه لم يفعل، رحل غير مأسوف عليه”.

في حين قال الصحفي في قناة “روسيا اليوم”، سيرجون هدايه، إنه “منذ أن تغير واقع الميدان السوري كان واضحًا أن دي ميستورا سيفشل، لأن قراءته للمقاربة لم تتغير وكذلك هو الحال مع واقع القوى الفاعلة والمؤثرة، عول على فريق معارض لا يمون على نفسه”.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة