صحيفة: أول قافلة إماراتية تدخل سوريا عبر نصيب الحدودي

قافلة إماراتية عبر معبر نصيب الحدودي (البيان)

ع ع ع

دخلت قافلة إماراتية محملة بالسلع إلى الأراضي السورية عبر معبر نصيب الحدودي، بحسب صحيفة “البيان” الإماراتية، أمس، الأحد 23 من كانون الأول.

وانطلقت ثلاث شاحنات، محملة ببضائع جافة ومبردة، من ميناء جبل علي والمنطقة الحرة في الإمارات، مرورًا بالسعودية والأردن إلى سوريا ثم وصلت إلى لبنان.

وعادت القافلة إلى دبي محملة بالفواكه والخضراوات، بحسب الصحيفة، التي أشارت إلى أن مرورها كان بالتعاون بين الجهات الجمركية والعملاء من كل الأطراف.

ولم تحدد الصحيفة تاريخًا دقيقًا لدخول القافلة، إلا أنها أكدت أن الرحلة استمرت مدة ستة أيام فقط، في حين لم يعلق النظام السوري على دخول القافلة.

وإلى جانب ذلك أشارت الصحيفة إلى إنشاء ممر توريد بطول 2500 كيلومتر من جبل علي في المنطقة الحرة بالإمارات إلى معبر نصيب الحدودي.

وأعلن الجانبان، الأردني والسوري، فتح معبر نصيب الحدودي بينهما رسميًا، في 15 من تشرين الأول، بعد ثلاث سنوات على إغلاقه بسبب الأحداث العسكرية، لتبدأ التعاملات التجارية والاقتصادية تعود أدراجها، بالإضافة إلى صدور قرارات جديدة لتنظيم عبور الشاحنات عبر المعبر الحدودي.

وقطعت دول الخليج العربي العلاقات مع النظام السوري في بداية الثورة 2011، على المستوى الدبلوماسي (إغلاق السفارات).

لكن الإمارات أبقت قسمًا قنصليًا في السفارة في أبو ظبي من أجل تقديم الخدمات للجالية السورية، إضافة إلى تقارير إعلامية تحدثت عن دور خفي لعبته في دعم النظام.

ويأتي ذلك في ظل أنباء عن قرب الإمارات من إعادة فتح سفارتها في سوريا، بحسب ما قال السفير الروسي في سوريا، ألكسندر يفيموف، الأسبوع الماضي.

ويعتبر معبر نصيب ذا أهمية لعدة دول، إذ يعتبر بوابة لبنان وسوريا إلى دول الخليج، في حين يعتبر بوابة الأردن ودول الخليج إلى البحر المتوسط وأوروبا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة