رسميًا.. القرم توجه دعوة للأسد لحضور منتدى “يالطا” الاقتصادي

رئيس النظام السوري بشار الأسد ورئيس القرم سيرغي أكسيونوف- 16 تشرين الأول 2018 (Сергей Аксенов فيس بوك)

رئيس النظام السوري بشار الأسد ورئيس القرم سيرغي أكسيونوف- 16 تشرين الأول 2018 (Сергей Аксенов فيس بوك)

ع ع ع

وجهت شبه جزيرة القرم دعوة لرئيس النظام السوري، بشار الأسد، لزيارتها من أجل حضور منتدى “يالطا” الاقتصادي المقرر عقده، في نيسان العام المقبل.

وقال رئيس شبه الجزيرة، سيرغي أكسينوف للصحفيين اليوم، الثلاثاء 25 من كانون الأول، “لقد وجهت الدعوة الرسمية للرئيس السوري لحضور المؤتمر الذي سيعقد في الفترة من 17 إلى 21 من نيسان 2019”.

وأضاف بحسب ما ترجمت عنب بلدي عن وكالة “تاس” الروسية، “تمت دعوة أكثر من ثلاثة آلاف مشارك من 100 دولة للمشاركة في المنتدى”.

وبحسب الوكالة ينوي المنظمون للمنتدى الإعلان عن ضيوف شرف ملتقى الوفود من فرنسا وسوريا.

وكان بشار الأسد أعرب عن نيته زيارة جزيرة القرم، لحضور منتدى “يالطا” الاقتصادي، وذلك خلال استقباله لوفد من شبه الجزيرة، تشرين الأول الماضي.

ونقل الرئيس المشارك في منتدى “يالطا”، أندري نازاروف، حينها عن الأسد قوله، “في حال سمحت الظروف ولم يكن هناك شيء يعيق، فسوف أشارك بالتأكيد”.

وأضاف الأسد أن الزيارة تشكل بداية جيدة لبناء علاقات تعاون بين الجانبين في مختلف المجالات.

ولم يزر الأسد أي دولة منذ اندلاع الثورة في 2011، سوى روسيا ثلاث مرات بشكل سري للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، دون مرافقة سياسية، أو إجراء أي مراسم استقبال له بحسب بروتوكولات الزيارة المتعارف عليها بين رؤساء الدول.

وكان الأسد أعرب عن نيته زيارة كوريا الشمالية ولقاء زعيمها كيم جونغ أون، في تموز الماضي، إلا أنه لم يزرها حتى الآن.

وضمت روسيا شبه جزيرة القرم، بعد سيطرة قوات موالية لموسكو عليها، ثم أجرت استفتاءً عام 2014، صوت السكان فيه للانضمام، بينما رفضته أوكرانيا (التي كانت شبه الجزيرة تحت سيادتها).

واعترف النظام السوري بضم موسكو للقرم في 2016، كما أرسل الأسد أولاده إلى معسكر “أرتيك” للطلائع في القرم العام الماضي.

وتردد اسم القرم منذ مطلع العام الحالي، ودار الحديث حولها كنقطة رئيسية للتبادل التجاري بين سوريا وروسيا، الأمر الذي من شأنه أن يكون بادرة أولى على صعيد البوابات الاقتصادية المغلقة.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة