تركيا تطالب “جوجل” بإزالة خريطة “كردستان” بشكل عاجل

خريطة كردستان على جوجل - 2018 (جوجل مابس)

خريطة كردستان على جوجل - 2018 (جوجل مابس)

ع ع ع

طالبت الحكومة التركية رسميًا إدارة محرك البحث “جوجل” بإزالة خريطة “كردستان الكبرى” من موقعها والتي تضم أجزاء من الأراضي التركية والسورية والعراقية والإيرانية.

ونقلت صحيفة “حرييت” التركية، اليوم، الأربعاء 26 من كانون الأول، عن وزير النقل والبنية التحتية التركي، جاهد توران، قوله إن “السلطات التركية كانت على علم بالخريطة في جوجل، والتي تشمل أيضًا الأراضي السورية والعراقية والإيرانية كمنطقة جغرافية ثقافية”.

وأشار إلى أن مسؤولي “هيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات” طلبوا من ممثلي “جوجل” إزالة الخارطة بشكل عاجل “كجزء من التزاماتهم بالقوانين الوطنية والدولية”.

وأضاف، “نحن نتابع التطورات ونحافظ على اتصالاتنا” بهذا الخصوص.

وتحدد الخريطة التي ينشرها “جوجل” مناطق من سوريا وتركيا والعراق وإيران كحدود لـ “كردستان الكبرى”، عرّفها على أنها “منطقة جغرافية ثقافية”، وأن “الكرد يشكلون فيها غالبية سكانية واضحة وفقًا للخرائط والبيانات التاريخية”.

وتخشى تركيا التي تعيش فيها أكبر أقلية كردية من أي نزعات انفصالية للكرد في المنطقة، وتعمل جاهدة على منع أي تواصل جغرافي محتمل بينهم.

ومنذ نهاية الحرب العالمية الأولى يعيش الكرد موزعين في أربع دول هي: تركيا وإيران والعراق وسوريا، وذلك بعد أن قسمت الدول الكبرى الشرق الأوسط بحدوده الحالية.

ويرفض الكرد معاهدة “لوزان” التي وقعت في سويسرا عام 1923 بين كل من تركيا وبريطانيا وفرنسا، كونها حرمتهم من إقامة دولة مستقلة.

ويعد الكرد رابع أكبر مجموعة عرقية في الشرق الأوسط، ويترواح عددهم ما بين 30 و40 مليونًا.

وشهد القرن العشرين عدة محاولات لإقامة دولة كردية باءت جميعها بالفشل.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة