fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

دبابات تركية “مطورة” تصل إلى الحدود السورية للمرة الأولى (صور)

دبابة تركية طراز "أم 60 سيبرا" وصلت الحدود السورية 26 كانون أول 2018 (أدنا بوست)

دبابة تركية طراز "أم 60 سيبرا" وصلت الحدود السورية 26 كانون أول 2018 (أدنا بوست)

ع ع ع

تحدثت وسائل إعلام تركية عن تعزيزات عسكرية جديدة وصلت إلى الحدود السورية التركية، بينها عدد من الدبابات طراز “إم 60 سبرا”.

ونشرت مواقع تركية عدة بينها “أدنا بوست”، اليوم الأربعاء 26 من كانون الأول، صورًا تظهر عددًا من الدبابات التركية من نوع “إم 60 سبرا”، في طريقها إلى ولاية كلس على الحدود مع سوريا.

وبحسب الصور التي نشرها الموقع، فإن أكثر من عشر دبابات وصلت إلى الحدود السورية، برفقة آليات وعربات مدرعة، في إطار التحضير للعملية التي أعلنتها تركيا في مناطق شرق الفرات.

وتواصل القوات التركية إرسال التعزيزات العسكرية إلى حدودها مع سوريا للتحضير للعمليات العسكرية شرقي سوريا التي أعلنت عنها قبل أسبوعين، وكثفت تلك التعزيزات خلال اليومين الماضيين.

الدبابة “إم 60 سبرا” أمريكية الصنع، تم تطويرها في تركيا بالتعاون مع شركة الصناعات العسكرية الإسرائيلية “سولتام”، عام 2002، ليضاف إليها مدفع عيار 120 مم بعد أن كان من عيار 105مم، ومزود بـ 42 قذيفة مدفعية، ورشاش محوري عيار 7.62 مم ورشاشين آخرين أعلى البرج من ذات العيار.

كما تحتوي بعد تعديلها على مدفع هاون عيار 60 مم، وتتميز بنظام حماية يضمن التحذير من الصواريخ ونظام إطفاء آلي من النيران، إلى جانب قواذف دخان مضلل لأنظمة التوجيه البصري والحراري والليزري للصواريخ المضادة للدبابات.

الدبابة المطورة بشراكة إسرائيلية تركية بتكلفة 688 مليون دولار، تم استبدال محركها القديم بمحرك ديزل ألماني من طراز 881 mtu، وهو يولد قوة تعادل ألف حصان.

ويبلغ وزنها نحو 59 طنًا، وسرعتها 55 كيلومترًا في الساعة ويبلغ مداها الأقصى 450 كيلومترًا، وهي تستعمل للمرة الأولى في سوريا.

ووصلت دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية الاثنين الماضي، تضم قوافل عسكرية تشمل مدافع ودبابات وشاحنات محملة بالذخائر والأسلحة قادمة من عدة ولايات.

وكانت دفعة من مركبات عسكرية وآليات عمل وصفت بـ “الأكبر منذ سنوات” وصلت، الأحد الماضي، إلى ولاية “كلّس” بالتزامن مع استنفار لفصائل “الجيش الوطني” في محيط مدينة منبج بريف حلب الشرقي، وحشد النظام قواته في دير الزور.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب أن جزءًا من التعزيزات التركية دخل ريف حلب الشمالي، واتجهت إلى محيط مدينة منبج.

ويأتي ذلك بعد أيام على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نيته سحب قواته من سوريا، في ظل الاستعداد التركي لشن معركة شرقي سوريا.

وكان أردوغان أعلن، الأسبوع الماضي، بدء عملية عسكرية شرق الفرات خلال أيام قليلة، ليعود ويتريث في قراره.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة