fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الوحدات” تدعو النظام السوري لاستلام مدينة منبج

عناصر من وحدات حماية الشعب الكردية في محيط مدينة الرقة - 2017 (فيس بوك)

عناصر من وحدات حماية الشعب الكردية في محيط مدينة الرقة - 2017 (فيس بوك)

ع ع ع

دعت “وحدات حماية الشعب” (الكردية) النظام السوري للدخول إلى مدينة منبج واستلام مواقعها العسكرية، في خطوة لمنع أي هجوم تركي على المنطقة.

وفي بيان لـ”الوحدات” نشرته وكالة “ANHA” اليوم، الجمعة 28 من كانون الأول، قالت “ندعو الدولة السورية التي ننتمي إليها أرضًا و شعبًا وحدودًا إلى إرسال قواتها المسلحة لاستلام هذه النقاط و حماية منطقة منبج أمام التهديدات التركية”.

وأضافت أن دعوة النظام السوري تأتي “في ظل التهديدات المستمرة من الدولة التركية لاجتياح مناطق شمال سوريا و تدمير المنطقة وتهجير أهلها المسالمين، مثلما حصل في جرابلس و اعزاز و باب و عفرين”.

وكانت قوات الأسد قد استقدمت، في الأيام الماضية، تعزيزات عسكرية من “الحرس الجمهوري” إلى محيط منبج، في خطوة للدخول إليها، بحسب ما قالت شبكات موالية.

ونشرت الشبكات صورًا أظهرت وصول قوات الأسد إلى محيط منبج، ودخولها بعض المواقع بينها منطقة العريمة الواقعة على خط تماس مناطق سيطرة “الجيش الحر”.

وتأتي دعوة النظام للدخول إلى منبج بالتزامن مع وصول تعزيزات ضخمة من الجيش التركي إلى محيط المنطقة، وقابلها حشود واستنفار من قبل فصائل “الجيش الوطني” لبدء عملية عسكرية في الأيام المقبلة.

وتشابه الظروف الحالية مع ما مرت به منطقة عفرين في أثناء عملية “غصن الزيتون” من قبل الجيش التركي، إذ دعت “الوحدات” حينها النظام السوري للدخول إلى المنطقة، لمنع عملية الجيش التركي.

وكانت تركيا قد أعلنت أنها اتفقت مع الولايات المتحدة الأمريكية على إكمال خارطة الطريق المتفق عليها في مدينة منبج قبل عملية الانسحاب من سوريا بشكل كامل.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الثلاثاء الماضي، إن إكمال الخارطة سيكون قبل انسحاب أمريكا، مضيفًا، “أبلغنا الأمريكيين بضرورة ألا يخدم انسحابهم من سوريا أجندة منظمة PYD وPKK”.

وكانت تركيا والولايات المتحدة الأمريكية توصلتا إلى “خارطة طريق” في منبج، مطلع حزيران الماضي، تشمل إرساء الأمن والاستقرار في منبج، بحسب ما صرح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة