fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد لم تدخل إلى منبج حتى الآن

عناصر من القوات الشعبية في أثناء دخولهم إلى منطقة عفرين بريف حلب - 22 شباط 2018 (صفحات موالية)

عناصر من القوات الشعبية في أثناء دخولهم إلى منطقة عفرين بريف حلب - 22 شباط 2018 (صفحات موالية)

ع ع ع

نفى مواطنون من منبج ومصادر عسكرية في محيط المدينة دخول قوات الأسد إلى المدينة، واعتبرت المصادر أن التحركات تقتصر على بعض النقاط التي انتشرت فيها قوات الأسد في وقت سابق.

وقال الناطق باسم “الجيش الوطني”، يوسف حمود، اليوم، الجمعة 28 من كانون الأول، إن “بيان قوات الأسد بشأن دخول منبج دليل إفلاسها حول موضوع المدينة، والغاية منه إعلامية دون أي وجود على الأرض”.

وأضاف حمود لعنب بلدي أنه “لم يدخل أي جندي من النظام السوري إلى المدينة، ولا تزال القوات الأمريكية موجودة في القطاع الجنوبي”.

وأوضح القيادي أن قوات الأسد رفعت علم النظام فوق منطقة الصوامع التي كانت تحت سيطرتها سابقًا، مؤكدًا، “على الأرض لا يوجد شيء، النظام يسعى إلى نصر مزيف”.

وأكد حديث حمود مواطنون من داخل منبج، وقالوا لعنب بلدي إن قوات الأسد لم تدخل إلى المدينة حتى الآن، وسط تحركات في بعض المواقع العسكرية التي كانت قد دخلتها في عام 2017، في أثناء العمليات العسكرية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأعلنت قوات الأسد عن دخول مدينة منبج، ورفع علم النظام السوري فيها، بعد دعوة “وحدات حماية الشعب” (الكردية) لدخول المدينة.

وقالت القيادة العامة لقوات الأسد في بيان متلفز، اليوم، “انطلاقًا من الالتزام الكامل للجيش والقوات المسلحة واستجابة لنداء الأهالي في منطقة منبج، تعلن القيادة العامة للجيش عن دخول وحدات الجيش إلى مدينة منبج ورفع العلم السوري فيها”.

وكانت قوات الأسد استقدمت، في الأيام الماضية، تعزيزات عسكرية من “الحرس الجمهوري” إلى محيط منبج، في خطوة للدخول إليها، بحسب ما قالت شبكات موالية.

ونشرت الشبكات صورًا أظهرت وصول قوات الأسد إلى محيط منبج، ودخولها بعض المواقع بينها منطقة العريمة الواقعة على خط تماس مناطق سيطرة “الجيش الحر”.

وإلى جانب نفي فصائل المعارضة، قال ناشطون موالون للنظام عبر “فيس بوك” إن قوات الأسد لم تدخل حتى الآن، بينما اعتبر وسيط اتفاق حلب، عمر رحمون عبر “تويتر” أن الخطوة الحالية تشابه ما شهدته مدينة عفرين.

ويقود ما سبق إلى شهر آذار العام الماضي، إذ استلمت قوات الأسد رسميًا الخط الفاصل بين “قسد” وفصائل “درع الفرات” في مدينة منبج شرق مدينة حلب.

وجاء ذلك، حينها، في بيان لقائد “حرس الحدود” في قوات الأسد، حمزة ظاظا، قال فيه، “تعتبر قوات حرس الحدود هي القوات التي تتمركز على طول الخط الفاصل بين قوات مجلس منبج العسكري ودرع الفرات، بين منطقة منبج ومنطقة الباب”.

وفي بيان نشره “المجلس العسكري في منبج وريفها”، آنذاك، أكد أنه سيسلم قرىً قرب منبج للنظام السوري، في إطار اتفاق روسي “لحماية المدنيين”.

وترافق البيان المعلن من قبل قائد “الحرس الحدودي”، حمزة ظاظا، برفع علم النظام السوري فوق المقرات العسكرية المسلمة حديثًا من قبل القوات الكردية، على الخط الفاصل مع مناطق “درع الفرات”.

ويأتي الإعلان عن دخول النظام بالتزامن مع وصول تعزيزات ضخمة من الجيش التركي إلى محيط المنطقة، وقابلها حشود واستنفار من قبل فصائل “الجيش الوطني” لبدء عملية عسكرية في الأيام المقبلة.

English version of the article

مقالات متعلقة

  1. بعد إعلان النظام دخولها.. طيران التحالف يحلق في سماء منبج
  2. "الدفاع التركية" تحذر النظام من "الأعمال الاستفزازية" في منبج
  3. "التحالف" ينفي أي تغير في السيطرة على منبج
  4. قائد "مجلس منبح العسكري" يوضح حقيقة الدوريات الروسية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة