“الهلال الأحمر” يعلن انتهاء برنامج المساعدات الأول في درعا

دخول مساعدات برنامج الأغذية العالمي إلى درعا (الهلال الأحمر السوري)
ع ع ع

أعلنت منظمة “الهلال الأحمر السوري” عن انتهاء دورة المساعدات الأولى التي استهدفت محافظة درعا.

ونشرت “الهلال الأحمر” عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك” بيانًا، الجمعة 28 من كانون الأول، قالت فيه إن دورة جديدة من المساعدات بدأت في كافة مدن وقرى محافظة درعا جنوبي سوريا، استجابة لظروف فضل الشتاء.

وبدأت الدورة الجديدة، أمس، بإدخال قافلة مساعدات مكونة من 36 شاحنة محملة بـ 9450 سلة غذائية، استهدفت قرى المسيفرة والكرك الشرقي وأم ولد والسهوة وكحيل والصورة.

وكانت الدورة الأولى من مساعدات الهلال الأحمر في درعا قد استمرت على مدى 171 يومًا، منذ سيطرة النظام السوري على المحافظة في تموز الماضي.

وتشير بيانات المنظمة الرسمية إلى أن ما يزيد على 157 ألف عائلة استفادت من دورة المساعدات الأولى ضمن 106 مناطق في المحافظة.

وبحسب ما أفاد مراسل عنب بلدي في درعا فإن “الهلال الأحمر السوري” لم يستطع سد الثغرات التي خلفها غياب المنظمات الإغاثية قبل “التسوية”.

إذ إن قوافل الهلال الأحمر لم تصل إلى مناطق عدة في درعا بعد سيطرة النظام عليها، في حين حضرت المساعدات لمرة واحدة أو اثنتين في المناطق الأخرى.

وأشار المراسل إلى أن المعونات كانت تدخل بشكل دوري من الأراضي الأردنية عبر معبر تل شهاب ومعبر نصيب الإنساني (غير الجمركي)، بدعم من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، وبرامج وكالة التنمية الأمريكية “USAID”.

وأضاف أن السلة الغذائية كانت أغنى بالمواد وتكفي لمدة أطول، وغالبًا ما كانت ترفق بسلة دوائية ومعونات طبية، عكس ما هو عليه الوضع الآن، حيث اقتصرت على المعونات الغذائية فقط.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة